milf xxx
brutal twink brutal anal gangbang. kissjav.ninja
miho wakabayashi in drilling.indianxnxx

* وداع سنه بقيود الأسر *

0

شتان ما بين اليوم والأمس مناسبة واحدة مع اختلاف المكان والزمان ، بداية السنة ١٩٩١ م في معتقل بعقوبة ببغداد ، وما أدراكم كيف كانت هذه المناسبة السعيدة بالنسبة لنا كأسرى كويتيون قابعين خلف قضبان الأسر في المعتقلات العراقية نعاني الأمرين من ضياعٍ للهوية وسلبٌ للحرية ، ففـي يوم الثلاثاء الموافق ١ / يناير / ١٩٩١ م كانت حصيلة أيام الأسر هي ١٥١ يوم مرت علينا بساعات بطيئة ودقائق ثقيلة وبالكاد تمضي ، ١٥١ يوم عشناها بمرها وحُرمنا من حلاوتها ، ١٥١ يوم تجرعنا فيها كؤوس العذاب وويلات الحسرة وقهر الرجال ، ١٥١ يوم لا تُحسب من أعمارنا بل أسقطناها من رزنامة حياتنا لقسوتها وما تحمله لنا من ذكريات أليمة .
أتذكر جيداً تلك الأيام فبينما كان العالم ينتظر دقات الساعة لتعلن إنتهاء عام مضى وابتداء عام جديد للاحتفال بهذه المناسبة ، كنا نحن الأسرى نعيش شعور الحسرة والألم ، فكلٌ منا كان في جعبته عدة تساؤلات وتجول في مُخيلته أفكارٌ تكاد أن تثور كثورة بركان ، كان لسان حالنا يسأل مستفسراً لِما وصل الحال بنا لجدران السجون والمعتقلات ؟ لماذا حرمنا من الاحتفال مع أهالينا ؟ لماذا نحن بعيدون عنهم ؟ وما هو الذنب الذي ارتكبناه ليكون هذا مصيرنا ؟ أليس من الأولى أن نكون في تلك اللحظة نخالط الأهل والأحباب وغيرها ، وكم من الأيام القادمة سنمكث بالسجون ؟ وكم من الأسئلة التي تبقى دون إجابة تشفي الغليل .
كانت عقارب الساعة تدور نحو العام الجديد وكانت الذكريات تداهمنا وتفرض نفسها على عقولنا التي استرجعت حكايات السنوات الماضية والتي كنا نحتفل بهذه المناسبة ونحن وسط أحبتنا ولو كان احتفالاً محدوداً ولكن كنا بينهم وننعم برؤيتهم ونستمتع بحديثهم وننتظر دقات الساعة معلنة بدء سنةً جديدة ، واليوم بتنا نشتاق لسماع همسات أصواتهم والجلوس بمعيتهم ، ننظر لجدران المعتقل متمنين أن يزول بطرفة عين لنلتقي أهلنا من جديد ، كنا نُمني النفس أن يكون ما نحن به مجرد أضغاث أحلام وسنستيقظ منها بعد برهة من الزمان ، ولكن أحلامنا كانت تتحطم على صخرة الواقع فنصدم بحالنا من جديد وسط صرخات سجاننا ، فلا جدران المعتقل زالت ولا الحلم بات حقيقة .
بالأمس كنا مجرد أسرى على هيئة هياكل تحمل أسماء حُرمنا من أبسط حقوقنا كبشر واليوم نحن شخوصٌ لهم كيان مستقل ، حياةٌ جديدة بفضل الله واحتفالات لرأس السنة تتوالي ونحن نعيش مستمتعين مع أحبتنا نستذكر ما كان من أيامٍ ماضية ، نعيش معهم في ظل وطنٌ ليس له مثيل ، وطنٌ يستحق الأفضل ، وأخيراً الحمد لله على نعمة التحرير والحمدلله على نعمة العودة للكويت 🇰🇼 .. دام الوطن ودمتم سالمين له وكل عام وانتم بخير .
العقيد الركن المتقاعد
ناصر سلطان سالمين
الأسير المحرر

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

porn leader
http://xvideos4.pro
free porn