دراسة تحذّر من ازدياد المطبات الهوائية بسبب تغير المناخ

الأحد 11 أغسطس 2019 3:00 م

تشير دراسة إلى ارتفاعٍ في معدّلات المطبات الهوائية القوية التي تتعرض لها الرحلات الجوية فوق المحيط الأطلسي إثر حدوث تبدّلات في التيارات الهوائية ناجمة عن التغير المناخي.

والمطبات الهوائية هي عبارة عن اضطراب في الكتلة الهوائية التي تعبر فيها الطائرة، ويحدث هذا الاضطراب جرّاء التغير المفاجئ على درجة الحرارة خارج الطائرة ما بين ارتفاع وانخفاض، ومع اختلاف درجة الحرارة تختلف كثافة الهواء، فيحدُث تغير مفاجئ على سرعة الرياح واتجاهها، ما يسفر عن ارتجاجات يشعر بها الركّاب داخل الطائرة.

وحسب الدراسة التي نشرتها مجلة “نيتشر” فإن ثمة ارتفاعاً كبيراً في عدد المطبات الهوائية فوق القسم الشمالي من المحيط الأطلسي حيث يمرّ الخط الجوي الأنشط منذ العام 1979.

وحسب الدراسة، التي شارك في كتابتها خبراء الأرصاد الجوية في جامعة ريدينغ، ببريطانيا فإن هناك انتشاراً واضحاً لمطبات هوائية قوية فوق القسم الشمالي من الأطلسي ناجمة عن تباين في سرعة الرياح أو اتجاهها ما بين نقطتين في مجال جوي ضيق، وقد يتخذ هذا التباين اتجاهاً عامودياً أو أفقيا، وهو يشبه احتكاك جسمين يتحركان في اتجاهين مختلفين، وفق ما أوضح الباحثون.

وكان 30 شخصا من ركاب طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية أصيبوا بجروح في شهر آذار/مارس الماضي حينما تعرضت الطائرة لاضطرابات جوية عنيفة أثناء رحلة من إسطنبول إلى نيويورك قبل أن تهبط بسلام في مطار جون إف كينيدي الدولي حيث نُقل المصابون إلى مستشفيات محلية للعلاج وغالبيتهم مصابون برضوض وجروح وكدمات، والطائرة التركية وهي من طراز بوينغ 777 كان على متنها 326 راكبا و21 من أفراد الطاقم، وكانت فوق المحيط الأطلسي وعلى بعد 45 دقيقة من وجهتها النهائية عندما واجهت مطبات هوائية قوية.

ودعا الباحثون في جامعة ريدينغ إلى إجراء دراسات أكثر تفصيلاً حول تأثيرات تغير المناخ على المقصّات الهوائية، علماً أن أكثر من 3 آلاف رحلة جوية تعبر شمال الأطلسي كل يوم.

واتصلت يورونيوز بالعديد من الجهات المعنية بالمناخ وبالحركة الجوية للتعليق على الدراسة إلا أنها لم تتلق حتى نشر هذه المادة أي ردّ من أي جهة.

الرابط المختصر :

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تحميل...