جابر الخير بقلم دالي الخمسان

الجمعة 17 يناير 2020 1:27 م

جابر الخير

تمر علينا ذكرى وفاة المغفور له بإذن الله أمير القلوب الشيخ جابر الأحمد، طيب الله ثراه، الذي رحل عن دنيانا في 15 من يناير عام 2006 وهو الحاكم الثالث عشر لبلادنا الغالية من أسرة الخير والجود أسرة الصباح التي تمتاز برجالها المخلصين للبلاد وللعباد.

ولا ننسى موقف أميرنا الفقيد في المساهمة في تحرير الكويت وخطابه التاريخي المؤثر في مجلس الأمن الدولي الذي خاطب فيه وجدان العالم لتحرير بلادنا ومساعدتنا في ازمتنا وابكى فيه القلوب قبل العيون.

جابر الخير استوطن قلوب الكويتيين ونال بامتياز محبتهم وتقديرهم لأنه كان محبا لهم ومتواضعا يشاركهم في أفراحهم وهمومهم ولا يقبل أن يري أهل الكويت في عوز أو في كربة إلا سارع في احتوائها مؤمنا بربه وملتزما بدينه.

للفقيد دور مهم في إعادة إعمار الكويت بعد الغزو العراقي الغاشم وقاد سفينة النهضة والعمران والديموقراطية وبذل اقصى الجهد في تحقيق الأمن الاجتماعي والسياسي والاقتصادي للبلاد بفضل حنكته وخبرته السياسية الطويلة وله أياد بيضاء في الأعمال الإنسانية لمساعدة المحتاجين ورعاية الأيتام واحتواء الفقراء والمساكين في كل بقاع العالم.

في هذا المقال البسيط لن نوفي أمير القلوب الفقيد العزيز الشيخ جابر الأحمد ولو جزءا بسيطا من حقه علينا ولا نملك إلا الدعاء له بالمغفرة والرحمة وأن يسكنه الله الفردوس الأعلى وأن يمن الله على والدنا وقائدنا وأميرنا الغالي صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بالصحة والعافية والعمر المديد والبطانة الصالحة التي تعينه على الخير.

دالي محمد الخمسان

‏Sns555666@yahoo.com

الرابط المختصر :

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تحميل...