«هلوسة» هبة سليمان… وقعت في الفخ!

الجمعة 22 ديسمبر 2017 5:50 ص

الكويت – النخبة:

«هلوسة» مسرحية قدمتها شركة سوبر ستار للإنتاج الفني، وسط جمهور غفير، ضمن فعاليات مهرجان الكويت المسرحي في دورته الـ 18.

العمل من تأليف وإخراج انتصار الحداد، وتمثيل هبة سليمان (عائدةً من غياب امتد سنوات)، وسليمان المرزوق، وطالب الشحري، وأسامة البلوشي، وعبدالله الدبيس، ومحمد الخواجة، ومساعد المخرج دخيل النبهان.
وعلى رغم الجهود المبذولة من فريق العمل بكامله… وقع العرض في فخ النمطية والمباشرة في الطرح، وتدور الأحداث حول صحافي – هو طالب الشحري – الذي له صولات وجولات مع الصحافة والعالم الخارجي، وحواراته الفكرية مع عقله، كما كان الأداء التمثيلي نمطياً بدوره، باستثناء اجتهاد الفنانة هبة سليمان العائدة للمسرح الأكاديمي بعد غيبتها عن الساحة، ودارت الأحداث وسط ديكور تقليدي ومتقادم في فكرته، وكان يشبه ديكورات مسرح الطفل في فترة التسعينات، كما تسبب في إعاقة حركة الأداء لدى بعض الممثلين، كما كانت الإضاءة عادية، والسينوغرافيا نمطية وتقليدية.

الندوة التطبيقية
عقب انتهاء العرض، عُقدت ندوة نقاشية في قاعة الندوات بمسرح الدسمة أدارها الفنان الأردني علي عليان بينما كانت المعقبة هي أستاذة النقد والأدب المسرحي في المعهد العالي للفنون المسرحية الدكتورة سعداء الدعاس… بحضور المؤلفة والمخرجة انتصار الحداد.
بعدما رحب مدير الندوة الفنان علي عليان بالحضور، مشيداً بجهود المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في تنظيمه للدورة الثامنة عشرة لمهرجان الكويت المسرحي، تحدثت المعقبة الدعاس مشيرةً إلى «أن العرض وقع في المباشرة من خلال نصه الذي حمل الكثير من الشعارات والخطابية التي تكررت أكثر من مرة، وعلى رغم أن الأمور كانت مفسرة وواضحة فإن العرض أصر على التفسير، ما جعل بعض الحضور ينشغلون في حوارات جانبية، منصرفين عن الأداء النمطي للشخصيات التي لم تكن موفقة في أدائها، كما لجأ بعض الشخصيات إلى استخدام حركات كارتونية غير موفقة، الأمر الذي ضاعت معه الصورة»، مشددةً على «أن المسرح هو صورة في الأساس»، ومضيفةً «أن الرؤية الإخراجية في العرض غير واضحة المعالم، في ظل تلك الكتل في الديكور التي بدت معيقةً نوعاً ما حركة الممثلين النمطية أصلاً، كما أن الإضاءة لم تتغير إلا بعد نحو نصف ساعة من بداية العرض».

المداخلات
بدأت المداخلات بالمذيعة حبيبة العبدالله التي وصفت المسرحية بأنها «أقرب إلى مسرحيات الطفل، وهذا ما بدا من خلال ديكوراتها وأداء ممثليها»، فيما ذهبت الفنانة الأردنية أمل الدباس إلى «أن مخارج الحروف عند جميع الممثلين خاطئة، بالإضافة إلى أخطائهم في ضبط حركة الممثلين، التي كانت ساذجة لم تجذب الجمهور»، وبدوره قال الدكتور سيدعلي إسماعيل «إن نص المسرحية كان مباشراً إلى حد كبير، ما أوقع العرض في مشاكل كثيرة وأهمها عدم تركيز الممثلين»، أما الدكتورطالب البلوشي فشكر فريق العمل على الجهد الذي قدموه، بقدر ما شكر الحضور على صبرهم في مشاهدة هذا العرض الذي اعتمد على ممثل واحد بذل جهداً كبيراً. وعزا الدكتور أشرف زكي مشكلة العرض إلى أن كاتبته هي نفسها مخرجته، ولو كان مخرجه شخصاً آخر لتفادى الأخطاء، ومن زاويتها وصفت الدكتورة إنجي البستاوي العرض بـ «المجاني»، لافتقاره إلى التركيز الإخراجي بالشكل المطلوب.
وحان دور المؤلفة والمخرجة انتصار الحداد فشكرت فريق عملها للجهد الذي بذلوه على خشبة المسرح، مواصلة الشكر لكل من تحدث في الندوة، رافضةً أن يكون العرض نمطياً من وجهة نظرها، مع تأكيدها وجود بعض الهفوات، طالبةً من الحضور أن يسامحوها على هذه الهفوات.

الرابط المختصر : https://goo.gl/GFrLhc

مواضيع ذات صلة

What do you think?

ملاحظة : عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك لن يتم نشرة

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تحميل...