اخر مقال للصحفي جاسم محمد التنيب قبل وفاته .. سمعاً وطاعةً يا صاحب السمو

الجمعة 29 مايو 2020 8:57 ص

بقلم : جاسم التنيب

يطيب لي في البداية أن أرفع إلى مقام صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، وإلى الشعب الكويتي، أجمل التهاني والتبريكات بمناسبة عيد الفطر السعيد، جعله الله عيد خير وسعادة وخروج من هذا الابتلاء علينا وعلى الأمة الإسلامية والعربية.

وكعادة سمو الأمير الكريمة، بحنانه وإنسانيته واحتضانه لأبناء شعبه، وجّه سموه كلمة سامية إلى أبناء شعبه والمقيمين على أرض الكويت الكريمة، بدأها سموه بالتهنئة بعيد الفطر، حيث قال: «يسرني مع اطلالة عيد الفطر السعيد أن أهنئكم بهذه المناسبة الفضيلة، داعيا المولى عز وجل أن يعيدها علينا وعلى وطننا العزيز بوافر العز والمجد وعلى أمتينا العربية والاسلامية بالخير واليمن والبركات».

ووجه سموه ـ حفظه الله ورعاه ـ التحية إلى أبناء وطننا في الصفوف الأولى لمواجهة وباء كورونا، فقال: «أجدد باسمكم وباسمي توجيه تحية تقدير وإجلال وإشادة وفخر إلى إخواننا وأبنائنا وبناتنا الأبطال ممن سخروا أنفسهم لخدمة الوطن والمواطنين فكرسوا جهودهم المخلصة لمواجهة وباء فيروس كورونا المستجد».

من الضروري أن نسجل بكل الفخر وعظيم التقدير والامتنان لمن توفاهم الله وهم في مواجهة هذا الوباء ونحتسبهم عند الله من الشهداء بما قدموا وكذلك من أصيبوا ونسأل الله لهم وللجميع الشفاء».

وبقلب الأب الحنون، وحكمة الحكيم المعهودة على سموه، وجه سموه رسالة إلى بعض القائمين على وسائل الإعلام، ممن أثاروا الفتن والمغالطات، وأساءوا استخدامها، فقال سموه: «أشير بأسف بالغ إلى ما تتناقله بعض وسائل الإعلام من مغالطات وإساءات مؤذية لا تتفق مع حرمة الشهر الفضيل والتي لا تمثل إصلاحا وتقويما لما يثار وأدعو الجميع إلى الالتزام بسمو الرسالة الإعلامية والحرص على ممارسة دورها الإيجابي المسؤول في دعم الجهود المشترك لدحر هذا الوباء».

وأشاد سموه ـ رعاه الله ـ بما قام به أبناؤه المواطنون والمقيمون الشرفاء على أرض الكويت من استجابة وعناية بالإجراءات وما أبدوه من تفهم لما اتخذته الدولة لمواجهة وباء كورونا، فقال سموه: «أشيد بإخواني وأبنائي المواطنين الكرام والمقيمين على ما أبدوه من تفهم لكافة الإجراءات التي اتخذتها الدولة لمواجهة هذه الجائحة والتزامهم بها سيسهم بإذن الله تعالى في الإسراع إلى عودة الحياة الطبيعية في القريب العاجل».

ونحن نقول لسموه: سمعا وطاعة يا صاحب السمو، كلماتكم نبراس لنا نستضيء به في حياتنا، وأتمنى من أبناء وطني الكرام وكل مقيم على أرض الكويت الطيبة أن يلتزم بكلمات وأوامر صاحب السمو، وأن نبتعد عن التباغض والتحاسد، ونترك المغالطات وإثارة الفتن، وأن نتكاتف ونتعاضد لنقف صفاً واحداً تجاه ما نواجهه من مؤامرات وأوبئة.

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.