milf xxx
brutal twink brutal anal gangbang. kissjav.ninja
miho wakabayashi in drilling.indianxnxx

ما الذي يجذب المستخدمين لـ”تيك توك” وهل اقترب من إزاحة “فيسبوك”؟

0

بعد سنوات من هيمنة “فيسبوك” و”يوتيوب” على عرش مواقع التواصل الاجتماعي، ومستخدمي الإنترنت، يقترب تطبيق “تيك توك” من سحب البساط من تحت أقدام تلك التطبيقات والمواقع.

ويواصل “تيك توك” الذي أطلقته شركة “بايت دانس” الصينية عام 2017، الصعود بشكل كبير؛ لما يحتويه من مميزات متعددة، أبرزها تقديم محتويات فيديو قصيرة، إضافة إلى تحقيق أرباح للمستخدمين.

وأمام حالة النجاح المستمرة للتطبيق، بات “تيك توك” يمتلك أكثر من 1.1 مليار مستخدم نشط شهرياً، ومن المتوقع أن يصل إلى 1.8 مليار مستخدم بحلول نهاية هذا العام، وفقاً لموقع “بيزنس أوف آبس”.

وفي المقابل، يواجه “فيسبوك” حالة من التراجع أمام “تيك توك”، حيث أظهرت إحصائية أجرتها شركة “Piper Sandler”، ونشرتها في ديسمبر الماضي، أن استخدام الموقع الأزرق من قبل المراهقين عالمياً تراجع من 60% عام 2017 إلى 27% عام 2021 لصالح منصّات “تيك توك” و”إنستغرام” و”سنابشات”.

كما سجلت شركة “ميتا” التي تمتلك موقع “فيسبوك”، تراجعاً في إيراداتها خلال فترة ربع السنة الحالية بنسبة 1%، وذلك لأول مرة منذ سنوات.

وبلغت إيرادات “ميتا” في الربع الثاني من السنة، وفق تقرير الشركة الصادر، (الخميس 28 يوليو)، 28.82 مليار دولار، مسجلةً انخفاضاً من 29.07 مليار دولار خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

وسجلت الشركة أرباحاً بقيمة 6.69 مليارات دولار، وقد انخفضت بنسبة 36% عن مؤشرات العام الماضي.

وخسرت “فيسبوك” عدداً كبيراً من مستخدميها لأول مرة في تاريخها الممتد لـ18 عاماً، وذلك بسبب “تيك توك”، بحسب تحليل الرئيس التنفيذي لـ”فيسبوك”، مارك زوكربيرغ، نشره في فبراير الماضي.

وإلى جانب “فيسبوك”، أكدت “ألفابيت” الشركة الأم التي تتبعها “جوجل”، في 13 يوليو الماضي، أن نحو 40% من مستخدميها من صغار السن توقفوا عن استخدام محرك بحث “جوجل”، واستبدلوا به البحث على تطبيق “تيك توك”، ويليه تطبيق “إنستغرام”.

أسباب الصعود

وحول أسباب استمرار نجاح “تيك توك”، يقول رئيس حلول الأعمال العالمية في التطبيق، بليك تشاندلي: “فيسبوك عبارة عن منصة اجتماعية، وقد أنشؤوا جميع الخوارزميات الخاصة بهم بناء على الرسم البياني الاجتماعي، وهذه هي كفاءتهم الأساسية، أما منصتنا فليست كذلك ونحن منصة ترفيهية، الفرق كبير وهو هائل”.

ويضيف تشاندلي الذي كان مسؤولاً تنفيذياً لدى “فيسبوك” لمدة 12 عاماً قبل انتقاله إلى “تيك توك”: “تجربتي في فيسبوك، وبشكل خاصٍ تعقُّب الخطر المحتمل الذي كان قادماً من شبكة التواصل الاجتماعي Google+ التي أطلقتها شركة جوجل وأخفقت، علمتني أن تيك توك ستفوز في النهاية في معركتها الحالية”.

ويتابع تشاندلي في مقابلة مع شبكة “CNBC”، في يونيو الماضي: “تبرز تيك توك الاتجاهات الثقافية والتجربة الفريدة التي يتمتع بها الأشخاص عبرها، ولن يكون لدى الأشخاص تلك التجربة عبر فيسبوك ما لم تبتعد عن قيمها الاجتماعية، ولا أعتقد أن هذا قد يفي بالغرض”.

ويرى المختص الرقمي، محمود حريبات، أن تطبيق “تيك توك” يشهد حالة من الصعود المتواصل وتهديد شركات مواقع التواصل الاجتماعي الكبرى كـ”فيسبوك” و”جوجل” و”يوتيوب”.

ويقول حريبات في حديثه لـ”الخليج أونلاين”: “أسباب عديدة وراء نجاح تيك توك ومنافسته للتطبيقات الكبرى، أبرزها سهولة استخدامه من قبل المستخدمين العاديين وعدم وجود أي تعقيدات على ذلك”.

وتعد إتاحة “تيك توك”، حسب حريبات، للمستخدمين تحقيق الأرباح، أحد أسباب تواصل انتشاره السريع.

ويضيف حريبات: “أصبح التطبيق متقدماً في الجذب، بسبب الخوارزميات الخاصة به والتي تعطي الفيديوهات المنتشرة بين الناس سهولة للنشر”.

ويوضح أن “تيك توك ينتشر بشكل كبير بين المراهقين وطلبة الجامعات بمراحل دراستهم الأولى، حيث هم الفئة الأكثر استخداماً على الإنترنت وقضاء وقت أطول عليه”.

ويبين أن الشركات الكبرى كـ”جوجل”، لديها تخوف كبير من التيك توك، خاصةً أن 40% من البحث أصبح داخل التطبيق نفسه.

تحرك لـ”فيسبوك”

سارعت “فيسبوك” إلى التحرك لمواجهة طوفان “تيك توك”، حيث أعلنت عن إدخال تعديلات إلى تطبيقها؛ لجعله قريباً لمنافسها.

وتضمَّن التعديل الذي أعلنت عنه الشركة (الخميس 21 يوليو 2022)، جعل الصفحة الرئيسية تبرز ضمن قسمين، في تغيير مهم مشابه لما تحويه منافستها الرئيسة “تيك توك”.

ويقوم أحد القسمين على منشورات تظهر أمام المستخدم بحسب ترتيبها الزمني، وتكون عائدة لأي مستخدم أو صفحة يتابعها الشخص، بينما يتضمن القسم الثاني منشورات مقترحة أمام المستخدم استناداً إلى الخوارزميات، وقد تثير اهتمامه.

وأكدت الشبكة الاجتماعية الرائدة عالمياً أن المستخدمين ستظهر أمامهم عندما يفتحون تطبيق فيسبوك، صفحة فيها منشورات خاصة بكل مستخدم تحت تسمية “هوم”، وسيتولى فيها الذكاء الاصطناعي إظهار منشورات عائدة لأصدقائهم، لكن كذلك المحتوى المقترح أمامهم.

تهديد “اليوتيوب”

وإلى جانب تهديد “فيسبوك”، بات تطبيق “تيك توك” يهدد أيضاً موقع “يوتيوب”، حيث يستهدف صناع المحتوى على الموقع البصري الأشهر.

ويؤكد موقع “بيزنس إنسايدر” الأمريكي، أن تطبيق “تيك توك” يستهدف صناع المحتوى البصري على “يوتيوب”، ويرغب في جذب أكبر عدد منهم من خلال استهداف أحد أهم أسباب إقبال صناع المحتوى على يوتيوب، وهو الأرباح المادية من الإعلانات التجارية التي تشاركها “يوتيوب” مع مستخدميها من صناع المحتوى.

وتوقع الموقع أن ترتفع أرباح “تيك توك” من الإعلانات لتصل إلى مبلغ 11.6 مليار دولار خلال 2022، وبحلول 2024 سوف تصل الأرباح على مقاطع الفيديو إلى مبلغ 50 مليار دولار، وهو ما يهدد عرش “يوتيوب” من أرباح الإعلانات التي بلغت 28 ملياراً.

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

porn leader
http://xvideos4.pro
free porn