Warning: Constant DISALLOW_FILE_EDIT already defined in /home/nokhba5/public_html/wp-config.php on line 97
الكويت والسعودية أكبر من تغريدة مسيء - بقلم : رياض عبدالله الملا - صحيفة النخبة

milf xxx
brutal twink brutal anal gangbang. kissjav.ninja
miho wakabayashi in drilling.indianxnxx

الكويت والسعودية أكبر من تغريدة مسيء – بقلم : رياض عبدالله الملا

0
 بقلم : رياض عبدالله الملا

 

إن العلاقات السعودية ـ الكويتية قديمة قدم التاريخ، ومخطئ من يظن أن أحدا يقبل الإساءة أو النيل من الأسرة الحاكمة أو أي فرد في كلتا الدولتين، فالجميع إخوة، والإساءة مردودة على أصحابها ولا تمثل إلا أشخاصهم، ولا تعبر إلا عن مستوى وعيهم وإدراكهم القاصر.

فـــاجأنا سلــــوك أحد المغردين، من الذباب الإلكتروني، بالإساءة إلى وزير الداخلية السعودي الأمير عبدالعـزيز بن سعود بن نايف آل سعود، وهذا التــــصرف لا يمت إلى الكويتيين بصـــلة، ولا يمثل إلا شخص المسيء، وقد اتخذت الحكومة الكويتية الإجراءات القانونية اللازمة لردع أمثال هذا المغرد، فمن يتجاوز حدوده يجب أن يعرف قدره وقيمته.

المملكة العربية السعودية أرض الحرمين الشريفين، وحكامها دافعوا عن أرض الكويت، وساهموا في تحريرها من الغزو العراقي، والكويتيون والسعوديون يجمعهم الدين والأنساب والقبيلة والمصاهرة، فهم امتداد لجغرافيا واحدة منذ القدم.

أما وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف آل سعود فيكفيه فخرا حفاظه على أمن السعودية واستقرارها داخليا على الرغم من المؤامرات التي تحاك للنيل منها باعتبارها مهد الإسلام ورسالة التسامح والإخاء.

ولا يخفى على أحد أن الأمير عبدالعزيز بن سعود هو رئيس لجنة الحج العليا، وقد شهد العالم كله نجاحا مميزا لحج عام 2023، كما شغل سابقا عدة مناصب استشارية بداية بالديوان الملكي، ثم مكتب وزير الدفاع إلى أن أصبح مستشارا لوزير الداخلية السابق الأمير محمد بن نايف آل سعود.

إن الكويت والسعودية أكبر من أن تنال من علاقتهما الوطيدة والأخوية تغريدة مغرد، فلا أحد يقبل أو يرضى النيل من أي سعودي، فكيف بأمير من الأسرة الحاكمة ووزير للداخلية.

ليأخذ القانون مجراه، ولتحال هذه القضية إلى الجهات المختصة لينال هذا المسيء جزاءه العادل، فالبعض يفهم أن الحرية في النيل من كرامة الآخرين، والتطاول عليهم، ويظنون أن كل شيء مباح الحديث فيه عبر وسائل التواصل حتى لو أدى إلى تدمير علاقات وزعزعة استقرار دول، فالأمر إن وصل إلى هنا فلابد من وضع حد له، وان يعرف كل واحد قدره وقيمته.

البعض، للأسف، يفهم الديموقراطية فهما خاطئا، وحسب أنه مهما قال أو فعل فلن يصل إليه أحد، وهذا فهم خاطئ وقاصر، فهل يقبل هذا المغرد أن ينال احد من كرامته أو يسيء إلى شخصه، أم ان الامور تكال بمكيالين، ولا قيمة للوطن وأمنه واستقراره في حسابات هؤلاء.

لن نـــقبل بالصيد في الماء العكر، وهذا الفـــعل من التحريش، والفتنة بين البـــلدين، أعاذنا الله منها، فهذا يسب هذا، فتأخذ الآخر الحمية فيسب الأول وتشتعل نار الفتنة، ألا لعن الله من يقودها، فهذا الذي يلمز هو مثير للفتنة لتشتعل، وقد حذرنا الله، فالفتنة إذا وقعت اشتعلت وإذا اشتعلت أحرقت الجميع.

دامت العلاقات السعودية – الكويتية عامرة بالمودة والاحترام والأخوة، ومهما جرى فلن تخترق قلعة العلاقات سهام المسيئين، والكويت والمملكة أكبر من غفلة غافل، وجهالة جاهل، وإساءة سليط لسان، وأذكر الجميع بأن هذه الوسائل للتواصل لا للتقاطع والتدابر.

riyadhalmulla@gmail.com

Leave A Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

porn leader
http://xvideos4.pro
free porn