Warning: Constant DISALLOW_FILE_EDIT already defined in /home/nokhba5/public_html/wp-config.php on line 97
عبدالعزيز البصري كما عرفته - بقلم : مشعل السعيد - صحيفة النخبة

milf xxx
brutal twink brutal anal gangbang. kissjav.ninja
miho wakabayashi in drilling.indianxnxx

عبدالعزيز البصري كما عرفته – بقلم : مشعل السعيد

0
 بقلم : مشعل السعيد

كنت ومازلت مولعا بفن الماضي منذ الصغر، أتذكر من خلاله سكيك وفرجان الكويت القديمة، واستشعر أصالة وعراقة وطني الكويت، وطيب معدن آبائنا وأجدادنا الغر الميامين، ولله در شريف مكة قتادة أبو عزيز بن إدريس (ت: 617) حيث يقول:

بلادي وإن جارت علي عزيزة

ولو أنني أعرى بها وأجوع

وعندما سلكت طريق الصحافة في مطلع شبابي بحثت في نوادر الأغاني الكويتية فوجدت من بينها السامرية المشهورة «يا بوفهد مني غدا الشوق ويلاه»، فبحثت عن صاحبها فإذا به الفنان الكبير عبدالعزيز عبدالله المعتوق المعروف بعبدالعزيز البصري، رحمه الله، نظرا لكثرة تردده على مدينة البصرة كما عرفت منه بعد ذلك، وإذ بي أفاجأ بأنها من كلماته وألحانه وغنائه فتواصلت معه، فكانت المفاجأة التي دهشت لها وهي أنه لا يعزف على أي آلة موسيقية سوى الإيقاعات، وأنه لا يقرأ ولا يكتب، فعجبت من حدة ذكاء الرجل وروعة كلام الاغنية ولحنها الشجي، وصوته المعبر، فطلبت منه أن أوثق سيرته الفنية فوافق دون تردد بعد ان لاحظ حماسي لذلك، وبالفعل جلست معه لأيام عدة حتى استطعت أن أجمع قصة حياته بدءا من ولادته في فريج الملا صالح بالقرب من مسجد العدساني عام 1917، ثم بدأ مسيرته الفنية الطويلة التي تجاوزت النصف قرن تخللها عمله في البحر وقربه من أمير الكويت الراحل الشيخ عبدالله السالم، رحمه الله، وصولا إلى نجاحه وشهرته الواسعة.

ثم بدأت بنشر القصة على حلقات في أوائل ثمانينات القرن الماضي في إحدى الصحف ولم يكن ثمة انترنت في ذلك الوقت فقرأها الناس وفرح (ابوسعود) فرحا شديدا بتوثيق سيرة حياته، بما في ذلك نشر مجموعة من الصور النادرة له إحداها تعود لأواخر ثلاثينات القرن الماضي، فكانت سامريته «يا بوفهد مني غدا الشوق ويلاه» أشهر سامرية كويتية أحبها اهل الخليج، وقد ترك لنا أيضا أغنيتين تشنف آذان من يسمعهما وتذكرنا بكويت الماضي، الأولى «أنا ودي ولكن ما حصلي» والثانية «يا هل الحي من فيكم يودي الوصية»، وكي لا تضيع سيرة هذا الفنان النادر وحبا واحتراما مني له أعدت نشر قصة حياته في إحدى المجلات المشهورة مطلع الألفية الثانية، ثم وثقتها في إذاعة الكويت وهو حي يرزق، ثم فرقت بيننا الدنيا ومشاغل الحياة، وبينما كنت في زيارة لشقيقي متعب، رحمه الله، عام 2006 إذ به يقول لي: عظم الله أجرك في صاحبك عبدالعزيز البصري، فوجمت لها وشعرت بالحزن والضيق الشديد وترحمت عليه، وعاد بي شريط الذكريات لتلك الأيام الرائعة التي كنت أدون فيها قصة حياته وهو جالس امامي بكل حيوية ونشاط.. رحم الله ابا سعود وغفر له، ودمتم سالمين.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

porn leader
http://xvideos4.pro
free porn