حسين الفيلكاوي ينتقد : مسرح طارق العلي يتجه الى بالوعه المجاري..!!

الإثنين 2 سبتمبر 2019 12:31 ص

أن المسرح الكويتي قدم الكثير من القضايا الاجتماعية التي تهدف إلى نمو فكر المجتمع، والعروس كما وصفها الكثير تدمرت وتحطمت والسبب هو مسرحها وعندما ندقق هنا أن لكل بلد واجهة تميزه، عن أي مصدر اخر اذًا الكويت هي ام الاعلام والفن والمسرح بكل اتجاهاته وتنبؤاته ..

اذا خدش المسرح خدشت الكويت .

– تلقيت من احد الاداريين في مسرح الدكتور طارق العلي تذكرتان لحضور عرض “عنتر المفلتر” في مسرح نقابة العمال (ميدان حولي) .. حضرت عدة مسرحيات للدكتور طارق العلي سابقًا وتحمست لأشاهد الفرق والنقلة النوعية في قالب المتلقيين، ليت التذاكر اهدت لشخص اخر بدلاً مني!

قدمت المسرحية في اللوحة الاولى ظهور طارق العلي من مجاري احدى شوارع دولة الكويت، فالبداية في هذا الطرح انتقاد واضح لما حصل في منطقة المنقف عندما غرق كاملًا بسبب سوء تصريف المياة، لا يهم هذا تنبؤ ونحترم هذا المسرح الجماهيري في طرحه .. ولكن لا جديد!

كيف؟

طارق العلي يحاول جاهدًا تكرار ما قدمه.. من “سخافه” وفي معنى اخر “مغثه” والمضحك أن الدكتور طارق علي يكرر الانتقاد والتعليق على الجمهور دون وعي وادراك .. ليت التذاكر قدمت لغيري لم اتحمل هذه “اللوعه”

خرجت قبل انتهاء الفصل الأول .. ولاحظت الاستاذة ليلى احمد بجانبي وهي في حيره من امرها.. هل تبكي على مسرح انتهى ام تضحك مع الجمهور لهدف الاضحاك دون وعي!

اثناء دراستي للنقد والادب تعلمت أن الانتقاد يجب ان يكون بعد انتهاء العرض ولكنني لم اتحمل وخرجت مسرعًا ..

اخيرًا، المسرح الكويتي لا تمثله هذه المسارح التجارية والكويت ام الفن، ارجوكم كونوا حريصين على ما تبقى من جمال الفن الكويتي.

حسين الفيلكاوي

المقال يمثل وجهة نظر كاتبه وليس بالضرورة ان يمثل رأي الصحيفة

الرابط المختصر :

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تحميل...