«قطوة» مدللة بـ4 آلاف دينار!

السبت 9 نوفمبر 2019 11:05 ص

تزايدت في السنوات الماضية ظاهرة شراء القطط في الكويت، خاصة بعد الاهتمام الكبير من قبل مشاهير وسائل التواصل الاجتماعي الذين يقتنونها وبالتالي زاد عدد المحال المتخصصة في بيع مستلزمات هذه الحيوانات الأليفة. القبس استطلعت بعض جوانب حياة القطط الأليفة والأصلية في البلاد والتي تحظى باهتمام شريحة واسعة من المواطنين والمقيمين. بداية قال محمد كريم وهو يعمل في أحد المحال المشهورة ببيع القطط: بعض أنواع القطط المدللة يصل سعرها إلى 4000 دينار مثل السافانا على سبيل المثال، التي تأتي بطلبية خاصة من الخارج، وهناك أيضاً نوع السريفال الذي يصل نوعه إلى نحو 2300 دينار. وبين أنهم يقومون باستيراد نحو 20 قطة في المتوسط من الخارج شهريا من دول مختلفة من اوروبا وروسيا والبرازيل أحياناً. وبين أن أكثر الأنواع المطلوبة حالياً هي الأنواع الأوروبية مثل البريتش شورت هير والشيرازي والأميركن كيرل والسكوتش فولد. أما إحدى المنتجات التي رفضت ذكر اسمها، فقالت إنها تقوم بتربية القطط وإنتاجها منذ أكثر من 12 عاما لحبها لنوع البريتش شورت هير المطلوب حاليا بكثرة في الكويت لقصر شعره وسهولة العناية به، ولكن بالنسبة لها الأمر لا يأتي بأرباح مادية تذكر فهي لا تبيع في السنة ما يتعدى الستين قطة لحرصها الشديد على بيع إنتاج من القطط لا تشوبه أي مشاكل صحية. وعن أكثر المواسم طلبا للقطط، قالت ان معظم البيع يكون في المناسبات وفترة الصيف، فالبعض يكون متفرغا وقتها للاهتمام بالقطط والبعض الاخر يقوم بإهدائها، وأصبحت ظاهرة أن يقوم الشباب بإهداء القطط إلى حبيباتهم في عيد الحب وأعياد الميلاد، مبينة أنها تعتقد أن هناك اكثر من مليوني قط في الكويت تعيش في بيوت الكويت معظمها أنواع ذات الفروة الكثيفة أو الطويلة. Volume 0%   وأعربت عن استيائها الشديد لوجود العديد من المنتجين حاليا الساعين للربح السريع والمنتشرين بكثرة على الإنستغرام، ويبيعون قططا لا تنتمي إلى فصيلة معينة ويقنعون المشترين بأنها فصيلة مثل «الدومستيك لونج هير» التي يعتقد الكثيرون أنها شيرازي أصلي وتباع بسعر الخمسين والستين دينارا من دون التطعيمات اللازمة وتباع في سن صغيرة للغاية مما يؤدي لإصابتها بالكثير من الأمراض ويرفض المشترون علاجها في الكثير من الأحيان، ولا يرضى المنتجون استرجاعها فينتهي الأمر بإلقاء القطط في الشارع لتموت، وإذا كان لون القطة أبيض أو رماديا فقط على سبيل المثال فتباع بنحو 80 دينارا. سوق الجمعة وأشارت إلى أن هناك أيضاً مشكلات في سوق الجمعة، حيث تباع قطط على أنها أنواع أصلية إلا أن المنتجين هناك يقومون بالتزاوج بين الاخوات أو إرهاق الأم بالحمل فيأتي النسل ضعيفاً ويمرض ويموت في سن صغيرة، كما أن المكان نفسه مليء بالأمراض وتصاب معظم القطط المباعة هناك بأمراض قاتلة ليفاجأ المشتري بأن القطة مريضة بعد بضعة أيام فقط من شرائها. ونصحت المنتجة الا ينساق من يبحث عن شراء قطط بالانصياع إلى الموضة واتباع مشاهير التواصل الاجتماعي في اقتناء القطط واقتناء قطط يتعدى عمرها الثلاثة أشهر والتأكد من وجود دفتر خاص بالتطعيمات لها وأنها خالية من الأمراض. وبالنسبة لساندرا السميط المنتجة المشهورة لقطط فائزة بجوائز أجمل القطط في الكويت وبعض الدول، فتقول انها تقوم بذلك بدافع حبها للحفاظ على النوع الأصلي للقطط الشيرازية. ولفتت إلى أنها تقضي الكثير من الوقت والجهد للحفاظ على قططها وتنفق الكثير للعناية بها، لذلك فهي لا تحقق ربحا يذكر مشيرة إلى ندرة الأطباء البيطريين في البلاد. وترى السميط أنه لا يجب إنفاق أكثر من 400 دينار على شراء قطة، فالأسعار التي يتحدث عنها البعض مبالغ فيها للغاية ولا يوجد أي دليل على أنها أصلية. وقالت إنها سمعت عن قطط تسمي «ديزنر كات»، أي قطط لمصممي أزياء تصل أسعارها إلى 2000 دينار! لا يوجد نوع حتى بهذا الاسم ويتم النصب على المشترين بأسماء غريبة لمجرد أن هناك من روج لها وبالغ في السعر.

الرابط المختصر :

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تحميل...