المهندس طارق الدرباس يكتب .. عهد جديد .. ويد من حديد

الثلاثاء 26 نوفمبر 2019 7:45 ص

حالة من الترقب بعد أزمة وعواصف وأحداث سياسية سادت الكويت وعصفت بنا خلال الأسابيع الماضية سارت بنا إلى انتظار التشكيل الحكومي الجديد برئيس جديد سيبدأ به سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد عهده الجديد.

جاء الرئيس الجديد بعد مخاض وصراع سياسي صعب، في مهمة كتب صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد عنوانها الرئيسي بـ «محاربة الفساد». ولا شك أنها مهمة كبيرة تحتاج منا الى التأمل فيما آلت إليه الأمور في الكويت التي اصبح بها الفساد يدرس للآخرين!

لنكن واقعيين، ونقول إن الفساد هو سبب أغلب مشاكلنا من سوء التعليم ورداءة الخدمات الصحية مرورا بأزمة الطرق والسرقات وهدر المال العام وغيرها مما نعاني منه.

دعونا نأخذ جولة محلية لنعرف واقعنا حقا ونشخص مرضنا فعلا، لأننا نستطيع أن نؤلف مراجع ومجلدات في أنواع الفساد في الكويت، فالواسطة في المعاملات غير القانونية والتي يمارسها بعض أعضاء مجلس الأمة هي فساد، وعدم توظيف الشخص المناسب في الوظيفة التي يستحقها وتعيين آخر بسبب المحاصصة أو لأي سبب آخر هو فساد. والمناقصات وألاعيبها فساد، حتى بعض القوانين التي تؤدي إلى تنفيع البعض وظلم الآخر هي فساد!

إذن يا سمو الرئيس.. البداية الحقيقية لمكافحة الفساد هي إيجاد فريق حكومي جديد قادر على مواجهة تحديات المرحلة المقبلة يتم اختياره بعناية وبناء على الكفاءة، يضع نصب عينيه ضرب معاقل الدولة العميقة للفساد.

باختصار لن تتمكن يا سمو رئيس الوزراء الجديد من محاربة الفساد وتطبيق توجيهات صاحب السمو وانتشالنا مما نحن فيه إذا ملت لإعادة الوجوه المتورطة مع الدولة العميقة للفساد، وأمامك أهداف واضحة وجلية لتحسين تصنيف الكويت في المؤشرات الدولية لمكافحة الفساد، وهي مؤشرات ومعايير دولية متفق عليها.

وعلينا نحن أن نتحد لمكافحة الفساد، ونقف وراءك وندعمك ونشد من أزرك ونشجعك، لأن الفساد نخر في أعمدة البيت ويكاد يسقط وينهار وعلينا جميعا تدعيمه وإنقاذه من السقوط. فلا بد من الضرب بيد من حديد للفساد في العهد الجديد.

لا شك أنها مهمة عسيرة واسأل الله أن يوفق سمو الرئيس الجديد في هذه التحديات العامة والكبيرة وينجح في مهمته.

فنحن أمام فرصة وعلينا استثمارها كي ننجح في النهوض مجددا، فلا نريد ان نضيعها.

٭ رسالة خاصة: كلمات الشكر تقف عاجزة في الكثير من الأحيان، ومنها هذا الموقف.. ولكن لا أملك إلا أن أقول شكرا للقنصل الكويتي في مصر يوسف المنصور، وكذلك النائب عبدالله الكندري، ومساعد وزير الخارجية السفير أيهم العمر، على ما بذلوه من جهود استثنائية للإفراج عن 3 كويتيين كانوا محتجزين في مطار القاهرة.

Tariq@Taqatyouth.com

Al_Derbass@

الرابط المختصر :

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تحميل...