«المواصلات» لرؤساء المكاتب: انقلوا أكياس البريد بسياراتكم!

الخميس 5 ديسمبر 2019 4:30 م
دخلت أزمة البريد في «سكة سد»؛ فرغم مرور 3 أيام على تفاقمها، اصطدمت الحلول المؤقتة التي اتخذتها وزارة المواصلات جرّاء توقف إحدى الشركات المتعاقدة مع هذا القطاع الحيوي بعوائق تنفيذية. وكان من اللافت أمس، وفق مصدر مطلع، صدور تعليمات شفهية من قبل مسؤولي البريد تقضي بتوجيه رؤساء المكاتب الفرعية لنقل الأكياس البريدية في سيارتهم الشخصية؛ الأمر الذي خلق اعتراضات كبيرة من قبل المعنيين بهذا الأمر جرّاء اتخاذ ذلك الحل الترقيعي. عبَّر مصدر مطلع لـ القبس عن الحالة التي يمر بها قطاع البريد حاليا، واصفا الوضع بعبارة «تمخض الجبل فولد فأراً»، متسائلا: كيف تصل الحال إلى ان يكلف رؤساء المكاتب البريدية بنقل البريد عبر سياراتهم الشخصية، من دون مواجهه ازمة البريد بشجاعة واتخاذ خطوات تصحيحية قابلة للتنفيذ؟! وذكر المصدر أن عدد المكاتب البريدية يصل الى 86 مكتباً موزعة على جميع محافظات البلاد، مشيرا الى ان عدداً من رؤساء هذه المكاتب أبدوا امتعاضهم ورفضهم توجيهات المسؤولين بنقل البريد عبر سياراتهم الشخصية؛ لكونها تخالف القانون، ولا تدخل ضمن اختصاصاتهم الوظيفية. وبيّن ان كمية الطرود البريدية تصل الى بعض المكاتب البريدية بكميات كثيرة، متسائلاً: «كيف لرئيس المكتب البريدي المناط به ترتيب الوضع الإداري واستقبال الجمهور أن يقوم بنقل تلك الرزم البريدية في سيارته الشخصية؟». ما الحل؟ وكشف المصدر عن خطة الوزارة لحل أزمة التكدّس البريدي في مركز الارساليات في مطار الكويت الدولي، قائلا: «الخطة تقضي بنقل تكدّس الطرود البريدية من مركز الارساليات بشاحنة واحدة لكل محافظة، على ان يجري تجميعها في 6 مراقبات بريدية وفق كل محافظة». وتابع المصدر: إن الوزارة لم تعالج مشكلة التكدّس البريدي في مركز الارساليات، بل نقلته الى مراقبات الحركة البريدية، مشيرا الى ان الإشكالية تكمن في توصيل هذه الطرود بعد وصولها الى تلك المراقبات، بسبب عدم توافر شاحنات تنقلها الى المكاتب البريدية الفرعية. وحول تخصيص فريق عمل وتحديد 3 نوبات عمل في المطار، أجاب المصدر: «بالفعل هناك موظفون يعملون في المطار، وقد جرى تخصيص عدد لفرز الطرود، ولكن العمل بـ3 نوبات، لا يزال الامر يُدرس من قبل ديوان الخدمة المدنية، ولم يقر حتى الآن». وبيّن المصدر أن الشركة المتعاقدة مع قطاع البريد ستتجه يوم الاحد المقبل الى سحب السيارات التي يستخدمها عدد من المراقبين والمديرون، لكونها تدخل ضمن العقد المبرم مع الوزارة، وبالتالي بعد توقفها لا بد من سحبها. وحول الوضع في المكاتب البريدية، جالت القبس على بعض المكاتب البريدية التي واصلت استقبال المراجعين لإرسال طرودهم البريدية الى الخارج. وقال عدد من المراجعين لـ القبس: ان بعض الموظفين استقبلوا معاملاتهم، ولكنهم أكدوا لهم ان مشكلة النقل ستستغرق أياماً، نظراً إلى عدم توافر شاحنات.

الرابط المختصر :

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تحميل...