بمناسبة الذكرى الـ 14 لوفاته .. الشيخ مبارك الدعيج: الشيخ جابر الاحمد رمز بارز لمسيرة حافلة بالانجازات

الثلاثاء 14 يناير 2020 1:09 م

كونا – قال رئيس مجلس الادارة والمدير العام لوكالة الانباء (كونا) الشيخ مبارك الدعيج الابراهيم الصباح ان امير البلاد الراحل الشيخ جابر الاحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه سيظل رمزا بارزا لمسيرة خالدة حافلة بالانجازات الكبيرة والتحولات القوية التي حققت للكويت تواجدا وتأثيرا كبيرا في العالم.
واضاف الشيخ مبارك الدعيج في بيان صحفي بمناسبة الذكرى ال14 لوفاة المغفور له بإذن الله الشيخ جابر الاحمد التي تصادف غدا ان سموه تغمده الله بواسع رحمته استطاع خلال مسيرة حكمه التي استمرت 28 عاما من العطاء ان يحفر في قلوب ابناء الكويت مكانة كبيرة فاستحق بجدارة ان يكون امير القلوب.
واوضح ان سموه اسكنه الله فسيح جناته استطاع ان يحول الكويت من دولة صغيرة بمساحتها الجغرافية وعدد سكانها الى دولة قوية بنهضتها المتسارعة التي شملت كافة الاصعدة والمجالات ذات دور محوري في صياغة مفردات الاحداث الاقليمية والدولية.
واشار الى ان الشيخ جابر الاحمد طيب الله ثراه ادرك منذ تسلمه مهام الحكم عام 1977 ان مكانة الدول تقوم على قوة شعوبها فحرص على تعزيز وحدة الصف وتوطيد النسيج الاجتماعي وعلى حكمة قادتها والتي تجسدت في رفيقي دربه سمو الامير الوالد الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح رحمه الله وحضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه والاستعانة بإخوانه الحكماء واصحاب الخبرات والكفاءات من ابناء الكويت الاوفياء.
وذكر الشيخ مبارك الدعيج في بيانه ان الكويت بدأت في عهد الامير الراحل مرحلة جديدة من النهضة والبناء حيث تسارعت المشاريع العمرانية والتنموية وتطورت المرافق والمنشآت وامتد التطوير ليشمل الصحة والتعليم والثقافة والفنون وغيرها من المجالات التي ازدهرت ازدهارا كبيرا.
وقال ان سموه طيب الله ثراه اولى اهتماما كبيرا ببناء المواطن باعتباره الركيزة الاساسية في البناء والتطوير وتحقيق التنمية الشاملة فحرص على رعاية كافة شرائح المجتمع من الاطفال والشباب والمرأة والمتقاعدين وتوفير مخصصات مالية لكفالة الايتام والارامل والمطلقات ومحدودي الدخل وذوي الاحتياجات الخاصة.
واكد ان الكويت كانت دائما في ضمير امير القلوب تغمده الله برحمته وفي وجدانه فحرص على تعزيز تواجدها في محيطها الدولي والاقليمي مستثمرا خبرة وحنكة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد حفظه الله وقدراته ومهاراته في الانفتاح على العالم واقامة علاقات قوية ومتوازنة مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة بل قام امير الدبلوماسية رعاه الله بالعديد من المبادرات والمساعي والوساطات التي حولت الكويت الى دولة محورية وداعم اساسي لارساء السلام والاستقرار في العالم.
واشار الى ان سموه رحمه الله كان صاحب فكرة انشاء مجلس التعاون الخليجي الذي جسد اللحمة الخليجية والتعاون الوثيق بين دول المجلس كما كان صاحب قرار تعزيز دور الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية لتشمل مشاريعه التنموية مختلف دول العالم الفقيرة والنائية ولا تقتصر على الدول العربية فقط وكان ذلك القرار اضافة حكيمة لمكانة الكويت وتأثيرها في العالم.
واوضح الشيخ مبارك الدعيج في ختام بيانه ان كل هذه الانجازات والمبادرات كانت الحصن المنيع للكويت والسياج المتين الذي يحميها من العواصف والهزات والتحديات الاقليمية والدولية كما كانت القوة التي استثمرها سموه طيب الله ثراه مع رفيقي دربه في مواجهة الغزو العراقي عام 1990 والتي نجحت في حشد تحالف عسكري دولي لطرد قوات الاحتلال وتحرير الكويت واعادة اعمارها.

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...