-->

المؤرخ خالد طعمة يرد على الغبش

السبت 18 يناير 2020 7:15 م

وصلني من أخي عبدالرحمن الحسيني خبر صدور كتاب تحدث بعض محتواه رحلة الحاج مرتضى بن علوان وهو بعنوان جلاء الغبش لصاحبه عبدالعزيز آل عبدالله ، وقلت بأنه سوف يكون لي رد حول ما أثير ولكن بعد قرائتي للكتاب وبالفعل فور وصول الكتاب وانتهائي من قراءة الشق المتعلق برحلة علوان عزمت على الرد لما للرحلة من أهمية خاصة عندنا أهل الكويت .

ذكر العبدالله أن شخصية مرتضى بن علوان غير معروفة على وجه الدقة وأرد عليه بأن جرجي زيدان في ذكره وذكر رحلته في كتابه الموسوعي تاريخ آداب اللغة العربية ولحقه عمر رضا كحالة في الجزءالثاني عشر من معجم المؤلفين الأمر الذي يبين أن علوان معروف قبل نشر كتاب (رحلة مرتضى بن علوان إلى الأماكن المقدسة والأحساء والكويت والعراق) للاستاذ الدكتور سعيد آل عمر بل أن التسلسل التاريخي للتداول العربي لهذه الوثيقة لم يكن قاصر عند آل عمر اذ قام قبله الدكتور عبدالله الصالح العثيمين بكتابة مقال حول الرحلة تم نشرها في مجلة مركز دراسات الخليج والجزيرة العربية التابع لجامعةالكويت ، واشتهرت الرحلة بعد كتاب آل عمر فيما بعد وكتب عنها أيضاً حسن الواثقي وباحثين عرب كثيرين ، وهناك اتفاق بركاكة لغة الكتابة وضعفها وعدم اتزان الأشعار وللأسف بنى صاحب كتاب الغبش تحليله على تحقيق العمر ورأيه وكأنه رأي جميع الباحثين من حيث قول أن الكاتب للرحلة هو بن علوان نفسه وأنا أستبعد هذه الفرضية نظرا لاعتماد كثير من الوجهاء والأمراء على كتبه يخطون لهم رسائلهم خصوصاً إذا ركزنا على كبر سن بن علوان في تلك الرحلة وركاكة اللغة وكأنها قريبة إلينافي شبه الجزيرة ، ويلقى ذلك أيضا إلى استناد العمر كمحقق على كتاب (روضةالبشر في أعيان دمشق في القرن الثالث عشر) لمحمدالشطي والتي قد لاتكون قطعية ولكن ما المانع من وجود اكثر من مائتين وأربعين سنة بين عباس وجد جده لكون هناك معمرين من البشر ، والشطي لم يقل أن السنة التي ولد بها سليم هي١٢٥٠هـ بل قال :ولدسنة نيف وخمسين ومائتين وألف ، ونيف هي الزيادة على العقد من واحد إلى ثلاثة ، و ذكر أيضاً صاحب الكتاب أن تحديد الساعات لم يكن موجوداً في ذلك الزمان وأقول بأن العرب أعطت كل ساعة اسماً وحددتها منذ قرون سابقة ومجموعها أربع وعشرون وهي موزعة على النهار والليل أسماء ساعات النهار :

1- الشروق

2- البكور

3- الغدوة

4- الضحى

5- الهاجرة

6- الظهيرة

7- الظهيرة

8- العصر

9- القصر

10- الأصيل

11- العشى

12- الغروب

أسماء ساعات الليل :

1- الشفق

2- الغسق

3- العتمة

4- السدفة

5- الفحمة

6- الزلة

7- الزلفة

8- البهرة

9- السحر

10- الفجر

11- الصبح

12- الصباح،

وحول الغيلان وأنها اختفت منذ الجاهلية أقول مقتبسا من فتوى الشيخ ابن باز:الغول: فهو جنس من الجن يتعرضون للناس في الصحراء، ويضلونهم عن الطرق ويخوفونهم، وكان بعض أهل الجاهلية يعتقدون فيهم، وأنها تتصرف بقدرتها، فأبطل الله ذلك.

وروي عنه ﷺ أنه قال: إذا تغولت الغيلان فبادروا بالأذان والمعنى: أن ذكر الله يطردها، وهكذا التعوذ بكلمات الله التامات من شرّ ما خلق، يقي من شرها وشر غيرها، مع الأخذ بالأسباب التي جعلها الله أسبابًا للوقاية من كل شر.(انتهى الاقتباس) من خلال ما سبق يتضح لنا أن رحلة مرتضى بن علوان تناولتها مصادر كثيرة لا المصدر الذي تحدث عنه صاحب كتاب الغبش وبالتالي فان ماتفضل به هو رأيه ولنا رأينا وملاحظاتنا حول ماذكر والتي نعتقد بصحتها.

بقلم : خالد طعمة

مؤرخ كويتي

الرابط المختصر :

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.