الحكومة المصرية عن العائدين من الكويت: أنانيون يفكرون في أنفسهم

الخميس 2 أبريل 2020 11:08 ص

لليوم الثاني على التوالي، شهد مطار القاهرة، احتجاجات وتظاهرات، بسبب قرار وزارة الصحة إلزام المصريين الراغبين بالعودة من الدول المختلفة توقيع إقرار قبل صعودهم إلى الطائرة بالموافقة على الحجر الصحي فور الوصول، وأن يكون العزل الصحي، في أحد الفنادق القريبة من المطار، على نفقة العائد، وهو ما أشعل الأزمة، التي بدأت مع رحلة عودة المصريين من الكويت.
مصادر في الطيران المدني المصري، قالت لـ«الراي»، إن تطبيق القرار بدأ مساء أول من أمس، على المصريين العائدين من باريس ولندن، بعد توقيع الراكب لإقرار إجباري كشرط لصعود الطائرة، والإجراء سيطبق على الرحلات الاستثنائية التي تنظمها «مصر للطيران» بالتنسيق مع وزارتي الخارجية والهجرة، لأن الحجر يمثل حماية لهم ولذويهم في مصر.
وقال الناطق باسم مجلس الوزراء نادر سعد، إن القرار بدأ تطبيقه، والكلفة الصحية على الحكومة والاقامة على العائد، مطالباً رجال الأعمال بتحمل نفقات إقامة العائدين من الخارج. وأوضح أن الفنادق ستكون مجهزة طبياً بشكل مجاني.
وقال إن «الأزمة بدأت مع المصريين العائدين من الكويت، بعد أن رفضوا إجراءات الحجر الصحى لمدة 14 يوماً، وأصروا على المغادرة، وتلافياً للمشاكل أجرينا فحوصات مبدئية للعائدين من الكويت، وكانت جميعها سلبية وطلبنا منهم العزل المنزلي، ولكن ما حدث منهم تصرف غير مسؤول ينم عن أنانية مفرطة والتفكير في أشخاصهم».
وقال «لن يسمح لأحد ركوب طائرة العودة، قبل التوقيع على إقرار إجراء الحجر الصحى 14 يوماً… وسيقيم المواطن العائد في فندق على نفقته بسعر مخفض، اقل من 50 في المئة من السعر الاصلي، مع تقديم الخدمة الطبية مجاناً».
وشهد مطار القاهرة، مساء أول من أمس، احتجاج عددٍ من المصريين العائدين من بريطانيا، اعتراضاً على دخول الحجر الصحي فى الرحلة الاستثنائية لإعادة العالقين.
وأجرت سلطات الحجر الصحي في المطار فحوصات طبية على ركاب الطائرة، وعلى متنها 274 راكباً، وتم نقلهم إلى فندق مجاور للمطار، بعد تجهيزه ليصبح مقراً لعزل العائدين.

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...