الجليب.. القوات الخاصة تنظم الأوضاع

الجمعة 10 أبريل 2020 4:15 م

بعكس الربكة التي شهدتها الأسواق ونقاط البيع في منطقتي الجليب والمهبولة اللتين خضعتا للعزل، لاحظ سكان الجليب تنظيما لافتا أمام أفرع الغاز ومنافذ بيع المواد الغذائية من قبل رجال الداخلية بكل فروعها، لا سيما أن أفرادا من أمن الدولة والمباحث يرصدون الحركة ويرفعون التقارير اليومية للقيادات لاتخاذ القرارات المناسبة. وكشفت جولة القبس امس سير الحياة في الجليب بشكل طبيعي وهو ما أكده الاهالي لها، في ظل السيطرة الكاملة لأفراد الداخلية وإدارة القوات الخاصة بالتعاون مع متطوعي الدفاع المدني على منافذ البيع وتنظيم الأدوار ومنع اي احتكاك او ازدحام. وانتشر أفراد القوات الخاصة أمام فرع بيع الغاز في جليب الشيوخ، حيث تولوا بيع الغاز للزبائن، في حين تولى فرد الدفاع المدني جمع النقود. وفي الجمعية الرئيسية كان التواجد من المتطوعين وأفراد الدفاع المدني والقوات الخاصة لتنظيم الموجودين وقياس درجة الحرارة للمتسوقين، الذين لم تكن أعدادهم ظهر امس كبيرة. وتواجدت شاحنات تزويد الجمعية بالمواد الغذائية وأنزلت البضائع والخضروات والفواكه بعد الإقبال الكبير الذي شهدته الجمعية وافرعها على مدى اليومين الماضيين. وكانت شاحنات الخبز التابعة لشركة المطاحن منتشرة في عدة مواقع من منطقة الجليب لبيع الخبز على من يرغب شرط الحصول على 5 عبوات منه فقط لكل فرد مع توثيق الشراء بتصوير البطاقة المدنية. وذكر بعض أهالي المنطقة لـ القبس أن «الوضع العام طبيعي وكل شيء متوافر الا ان التخزين الذي يقوم به البعض يؤدي إلى ازدحامات عند بيع الخبز والغاز والجمعية». وحددت الداخلية بوابة رقم 2 لدخول المواد الغذائية وتناكر المياه ومتطوعي الدفاع المدني، في حين منعت خروج اي باص عمالة من المنطقة، كما ظل عمال التنظيف هم «النافذ» الوحيد للخارج والداخل من المنطقة سواء العاملون في الصحة أو في البلدية.

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...