سعود عبدالقادر الاحمد يكتب هل ستتغير عاداتنا؟

الأربعاء 27 مايو 2020 9:49 م

 

للتحية عادات وتقاليد مختلفة حول العالم ابتداءً من المصافحة بالأيدي وهي الطريقة المتعارف عليها في العالم، والقبلة على الخدين الأكثر رسمية والسائدة في الكويت، وسلام الخشم بإعتبارهِ أشهر تحية انتشاراً في الخليج العربي، وقبلة الرأس والايدي لبعض كبار السن التي تعتبر كنوع من الإحترام الوفير لدى بعض المجتمعات.

هناك الكثير من العادات والتقاليد المختلفة في تبادل التحية وعلى سبيل المثال في الإمارات وقطر يتم تبادل التحية من خلال تلامس الأنف بالأنف (المخاشمة) وفي السعودية تتم المصافحة بالخشم أو الخد وأحيانا مع بعض، وبعض اهل الجنوب يصافحون بالهواء، بحيث تتم المصافحة والتقبيل بالهواء حينما يقابلون من امامهم وهذه صحية اكثر، في الكويت المصافحة الرسمية تكون قبلة على الخدين وأحيانا تتم المصافحة بالخشم او الخد او كلاهما.

أما في الصين، فتعتبر التحية بمصافحة اليد أو إمالة الرأس، هي الوسيلة المتعارف عليها، وفي بلاد التبت يحيون بعضهم بإخراج اللسان عند مواجهة الشخص الاخر، وفي الهند يقولون كلمة “ناماستي” للتحية أثناء رفعهم أيديهم ناحية صدرهم، في حين أكفهم ملتصقة بشكل عامودي، أما في اليابان الإنحناء من اهم أساليب التحية، فكلما زاد الانحناء كلما دل الأمر على الاحترام والتقدير الكبير جداً. الانحناء هو الأكثر ظهورا في الثقافات الآسيوية وتعتبر أيضا من العادات النمطية لطبقة النبلاء والأرستقراطية في العديد من البلدان وخاصة في أوروبا، ويطلق عليها بالياباني”أوجيكي”.

فقد تتغير عادات البشر منذ بداية خليقه وخوفًا من انتشار الامراض امتنعنا عن أداء التحية المعتادة، وجبرنا بتغيير الكثير من العادات حرصاً على الصحة والسلامة العامة، ومن الممكن ان نمتنع عن تقبيل الخشم والخدين لأنه إحتكاك الفم و الانف بالأنف سبب محتمل وكبير للانتقال الفايروسات، وقد نكتفي بالنموذج الياباني وهو الإنحناء الخفيف الدال على التحية والاحترام.

وهذا ما يجعلنا نتسائل هل العادات التي كنا نمارسها سوف تختفي وتبقى من لحظات الماضي وتصبح قصصاً نحكي عنها للأقارب والأصدقاء؟
او فور إنتهاء الأزمة سنعود إلى عاداتنا القديمة؟!

أشرت الى النموذج الياباني لأنه ناجحاً بكل المقاييس ونستطيع الإستفادة منه في جميع المجالات…

واخيراً، وليس آخراً، كل عام وانتم بخير، والله يرفع عنا البلاء والوباء من كل مكان في العالم.

الكاتب : سعود عبدالقادر الاحمد.

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.