سلوى الفرجاني تكتب نصحتني طبيبتي ذات مرة

الأربعاء 27 مايو 2020 10:26 م

نصحتني طبيبتي ذات مرة.

نصحتني طبيبتي ذات مرة، ان أُخصص لذاتي ساعة يومياً ، كنوع من أنواع تصفية الحساب اليوميزولن اُبالغ إني اعتدت على فعلها يومياً.

ولكني احاول جاهدة الالتزام بها.

ووجدت فائدة بالغة لهذه الساعة، فهي تزيل الغبار من على احداث كثيرة فعلتها انا او تعرضت لها.

ولكني وضعتها جانباً، ولم اُفكر بها مُطلقاً. فما أسباب حدوثها؟ من الجاني ومن المجني عليه في هذه القصة؟

و ما إن إلتزمت بهذه الخلوة النفسية، حتى وجدت فوائد نفسية تنعكس على وسأحاول حصرها في عدة نقاط:

1. رأيت بي عيوباً كُنت أجهلها،وكلمات خانتني فجرحت بها إحداهم، وبالتالي حين تأذي قلبي يوماً من كلمات، كانت جزاءاً لي.

2. رأيت مواقفاً اُخرى كُنت انا المجني عليه حقاً، وبالتالي كانت حُجة لي أمام الله ان يجعلها سبباً في غفران ذنوب لي اقترفتها.

3. تنفس الصعداء، خروج تنهيدة مُريحة للروح بعد الانتهاء من كل جلسة نفسية، حيث تتضح لك الرؤية في امورٍ عديدة كانت مُشوشة.

وأخيراً، جلستك النفسية هي بمثابة طبيبك الروحي.

بالتدريج تنور بصيرتك، وتُسكن ألمك
في القصص التي كنت انت فيها الجاني. و أُخرى حين كنت انت المجني عليه والضحية،وبين تلك وتلك، تُلهمك بكلمات تدعو بها الله، ليغفر لك ذنوبك حين كنت انت الجاني. ويجبر كسر قلبك حين كنت المجني عليه.

الكاتبة: سلوى الفرجاني.

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.