ما حقيقة لقاء مبارك الدويلة بـ معمر القذافي ؟ وهل التسريبات صحيحة ؟

الإثنين 29 يونيو 2020 4:33 ص

 

تداول عدد من الناشطون تسريبات “خيمة القذافي” وكان احد التسريبات حديث عضو مجلس الامة السابق و “عراب الاخوان المسلمين في الكويت ” مبارك الدويلة ، وكان حديث معمر القذافي زعيم ليبيا السابق التآمر ضد المملكة العربية السعودية وتجييش قبائل الخليج ضد المملكة .

غرد مبارك الدويلة عبر حسابه في تويتر واكد صحة التسريبات معه ، وقال :”زيارتي مع الاخ الكبير فايز البغيلي للقذافي والبشير لم تكن سرية بل كانت بعلم الخارجية الكويتية وكانت بهدف التوصل لاتفاق سلام بين الاسود الحرة والخرطوم والذي تحقق في 2005/10 بحضور الشيخ ناصر صباح الاحمد ممثلاً عن الحكومة الكويتية ، في لقائنا مع القذافي حدث حوار نقلت تفاصيله في حينها للشيخ صباح الذي طلب مني ابلاغ الملك سلمان به وتم ذلك في نفس اليوم حيث طرح القذافي فكرة استخدام القبائل لزعزعة أمن الخليج ! وقد اضطررنا لمجاراته في حديثه لطمأنته ومعرفة ماوراءه وبصراحه لم نجرؤ على معارضته ونحن معه بالخيمة!!.

واضاف في تغريدته :”ليس من عادتي أن أرد على تافه خاصة اذا كان من نكره أو خائن لبلده أو بائع كرامته لجهات اخرى !
‏ومثلي لايحتاج الى اثبات ولائه لوطنه وولاة أمره كما ان حبنا وولاءنا للمملكة وولاة أمرها لاتغطيه الشمس
‏ان من يتابع خطاباتي للجماهير في كل المناسبات التي أحضرها بالمملكة يدرك هذه الحقيقة “.

ووضح الدويلة في اختتام تغريدته :”توضيح /
‏طلب مني سمو الشيخ صباح ابلاغ الملك سلمان عندما كان أميرا لمنطقة الرياض لعلاقتي الخاصة التي كانت تربطني به في تلك الفترة
‏والحمدلله كلاهما على قيد الحياة سائلاً المولى عز وجل أن يمد في أعمارهما”.

ولكن جاءت الرياح بما لا تشتيه السفن ، اذ غرد عبر حسابه الشخصي مدير مكتب امير الرياض في ذلك الوقت وعضو مجلس الشورى حالياً عساف بن سالم ابوثنين :”إحقاقاً للحق وإزهاقاً للباطل وحتى لا يتم التزوير في مرحلة تشرفت بأن أكون شاهداً عليها، إبان عملي مديراً عاماً لمكتب مولاي خادم الحرمين الشريفين، عندما كان أميراً للرياض، فواجبي يحتم علي التعليق على حديث مبارك الدويلة عن تسجيلاته مع القذافي والتي زعم فيها مالم يتم وما لم يقال فالدويلة كان يحضر بين الحين والآخر استقبال أمير الرياض في مجلسه بالأمارة، شأنه شأن الآلاف من المواطنين ومواطني دول مجلس التعاون، *وكانت كل أحاديثه تختص بأمور خاصة بعائلته والأحاديث العامة وطلبات شخصية*، ولم يتطرق بتاتاً لأي موضوع يختص بلقائه مع القذافي واستهدافه للمملكة ، ولست وحدي من حضر هذه اللقاءات العامة، وانما عدة مسئولين في أمارة الرياض والدولة، وكل هذا موثق رسمياً مما يؤكد أن ما قاله الدويلة عار عن الصحة ومحض كذب وافتراء على مجلس مولاي الملك …(انتهى)”.

ولم تقف الحكاية لهذا الحد اذ اصدر الديوان الاميري الكويتي تصريحاً بلسان وزير شئون الديوان الاميري الشيخ علي الجراح الصباح نشر في وكالة الانباء الكويتية “كونا” وجاء به :”أكد معالي وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي جراح الصباح بأن ما جاء في لقاء السيد مبارك الدويلة مع برنامج حديث البلد مع الإعلامي محمد طلال السعيد بتاريخ 23 – 6 – 2020 وما ادعاه في تغريدة له بتاريخ 25 – 6 – 2020 من أنه نقل لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه ما دار بينه وبين الرئيس السابق معمر القذافي وبأن سموه رعاه الله قد طلب منه في حينه إبلاغ ذلك لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة – أنه غير صحيح البته ومحض تقول وافتراء على المقام السامي مؤكدا معاليه أنه لا يجوز أن ينسب لحضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه أي حديث أو قول سواء في مقالة أو لقاء دون الحصول على موافقة رسمية وصريحة من الديوان الأميري بذلك وأن الديوان الأميري يحذر من اللجوء إلى مثل هذه الأساليب التي توقع فاعلها تحت طائلة المساءلة القانونية”.

ونشر امير شمل قبيلة الرشايدة في الكويت بدر عوض فلاح مفرج المسيلم بياناً جاء فيه :”‏بسم الله الرحمن الرحيم
‏قال تعالى :
‏”واعتصموا بحبل الله جميعاً ولاتفرقوا”

‏باسمي وباسم قبيلة الرشايدة كافة نستنكر التسجيلات الصوتية المسربة لأحد المنتمين لأحد الاحزاب والذي زج باسم قبيلة الرشايدة من اجل تحقيق مطامع شخصية في نفسه ولذلك نحن نؤكد على مادعانا له المغفور له باذن الله أمير شمل قبيلة الرشايدة عوض فلاح مفرج المسيلم في عام ٢٠١٣ حين قال:
‏”أن قبيلة الرشايدة وابنائها الكرام أكبر بكثير أن ينجروا وراء بعض المفتتين الذين يسعون لخلق الفتنة وتفكيك المجتمع وفق أهدافهم الشخصية”
‏ونوضح للجميع بأن قبيـلة الرشايـدة جزء لا يتجزأ من المجتمع الكـويتـي بجميع أطيافه وأننــا نسـعى دائماً الى لَـم الصفـوف والبُـعد عن الفـتنة
‏لاستقــرار هذا الـوطـن في ظل هذه الاوضاع الأقليمية المتوترة المحيطة بنا ، وندعو الجميع لطاعة ولي الأمر التي أمرنا بها الله تعالى ورسوله الكريم ، وحفظ الله الكويت وشعبها من كل مكروه تحت راية حضرة صاحب السمو امير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد حفظهم الله ورعاهم
‏أمير شمل قبيلة الرشايدة
‏بدر عوض فلاح المسيلم “.

ولم الموضوع الى هذا الحد فنقسم المغردون منهم من دافع عن مبارك الدويلة واعتبره الوطني المدافع عن الكويت والسعودية في شتى المجالات وخطاباته السابقة ومنهم من هاجمهم هو وحزب الاخوان المسلمين متهمينهم انهم دعاة فتنة ويسعون الى خراب الدول العربية اكمالاً لمشاريعهم السابقة.

والان ماذا تعتقد .. هل الدويلة وطني ام تآمر ضد حكام الخليج ؟

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.