من هي أم هادي ..!! ( هي صيته عاصي حسن )

الجمعة 18 سبتمبر 2020 1:01 ص

– هي المرأة الصوامه القوامه دائماً ذكر الله في السراء
والضراء لا يغيب ذكر الله عن لسانها ..
– هي المرأة الفاضله التي ربت أجيال ورا أجيال دائماً تحثنا على فعل الخير وترشدنا إلى طريق الاستقامه ..
– هي المرأة التي لا تفارق الابتسامه وجهها ..
– هي المرأة التي تسأل عن جميع ابنائها واحفادها بدون استثناء ..
– هي المرأة كلما رأيتها تشعر بالراحه والاستقرار والأمان ..
– هي المرأة التي يجتمع جميع فراد العائله عندها ..
– هي المرأة التي دائماً وابداً كانت تطعم الجائع وطبيب للمريض وفرح للمهموم ..
– هي المرأة كنا نحتمي وراء ظهرها في كل مره نرتكب فعل كانت تدافع عنّا دفاع المحامي عن موكله ولا ترضى لنا الا كل خير لنا ..
– هي المرأة صاحبة القلب الطيب ودماثة الاخلاق
الأم التي يستظل بظلها جميع افراد العائله ..

كنا ونحن صغار في شهر رمضان تاخذنا الى المسجد لصلاة التراويح وتكافئنا مكافئه ماديه وتحثنا على الذهاب معاها كل مره الى المسجد ..

اذكر موقف حصل قبل عشرين سنه جالس في الصباح معاها نتحدث ونمزح فيما بيننا الا الباب يطرق قالت بلهجه المرأة الكبيره ( شوف ياوليدي من على الباب )
رجل تابع لي لجان خيريه معه ظرف في صور اطفال فرحين يلعبون بالماء والناس في بهجه قال لها الرجل
ام هادي هذا الصور والبير الي تبرعتي حق الفقراء في افريقيا
( رأيت الفرحه في وجهه والدتي ( جدتي ) تقول حق الرجل الحين يعني عندهم ماي يقدرون يشربون ويغسلون وياكلون رد الرجل نعم وهذا في ميزان اعمالكِ)
ذهب الرجل سألت جدتي شلون عرفتي ماعندهم ماي تقولي شفتهم على التلفزيون يقولون ماعندهم ماي ..
تذكرت مقولة احد الصالحين كان حينما يدعي الله يقول اللهم ارزقني إيمان العجائز ..

– أعذريني ياأمي انا الذي دفنتكِ بيدي والدموع لا تتوقف من عيناي ..
– أعذريني ياأمي دفنتكِ ولساني لا يتوقف بدعاء لكِ ..
– أعذريني ياأمي وددت لو أقطع يدي ولا اضعكِ تحت التراب .. ولكن هذي مشيئة الله ولا اعتراض عليها ..
– أعذريني ياأمي وانا اكتب هذي الكلمات والدموع تنهمر بلا توقف على فراقكِ ..

الكلمات لا تسعفني في وصفها ومدحهها والثناء عليها لا شيء يستطيع وصف مابداخلي لها ..
– رحلت أم هادي وتركت لنا ألم الفراق ونار الشوق لها ..
– رحلت وتركت لنا الصور ننظر إليها والدموع تنهمر من أعيننا ..
– رحلت واصبحنا بعدها كلنا أيتام ..
– رحلت وتركت لنا جرح الفراق الذي لن يندمل ..

الان ذهبت والدتي ( جدتي ) الى ملقات الله عز وجل بقلب طاهراً مؤمن بالله لا يشرك به شيء ..

اللهم ارحم جدتي أم هادي واغفر لها وجعل الجنه دارها وقرارها يارب العالمين 🤲🏻

حفيدكِ المحب / عبدالله

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.