-->

ميغان ماركل تكشف عن تعرضها للإجهاض

السبت 28 نوفمبر 2020 12:52 م

خلال رحلة عمل لأفريقيا مع زوجها الأمير هاري أثارت ميغان ماركل دوقة ساسيكس الجدل في بريطانيا بسبب إجابتها على سؤال لأحد الصحافيين «هل أنت بخير؟». أجابت الدوقة بصراحة غير معتادة من أفراد العائلة المالكة، لم تختبئ خلف ستار الدبلوماسية والأعراف الملكية بل تحدثت عن مشاعرها كأم جديدة وما تعانيه. لم تستطع ماركل التأقلم مع البروتوكول الصارم الذي يلتزم به أفراد العائلة المالكة وخرجت هي وزوجها من ذلك الوسط لتعيش حياة مختلفة في لوس أنجليس.
واليوم ومن خلال مقال لها في صحيفة «نيويورك تايمز» خرجت ماركل عن تقليد آخر من تقاليد الملكية في بريطانيا وهو الحديث عن أمر شخصي للغاية وهو أنها فقدت طفلها الثاني إثر إجهاض تلقائي في يوليو (تموز) الفائت، متحدثة في المقالة عن الألم الذي قاسته مع زوجها بسبب هذه الحادثة.
في مقالها تحاول ماركل مواجهة أمر «من المحرمات» حسب وصفها وهو الحديث عن الإجهاض وفقدان طفل، وصفت شعورها بأنه «حزن لا يطاق». وتابعت: «خسارة طفل تعني تحمل حزن لا يطاق، تمر به الكثيرات لكن تتحدث عنه القليلات». وتابعت: «اكتشفت أنا وزوجي ونحن نكابد ألم الخسارة أنه من بين كل 100 امرأة تتعرض عشر إلى عشرين لخطر الإجهاض. ورغم القواسم المشتركة المذهلة لهذا الألم فإن الحديث عنه لا يزال محظوراً ويحيط به خجل (غير مبرر) ويرسخ دوامة من الحزن الفردي».
وصفت ماركل اللحظة التي شعرت فيها بألم حاد أوقعها أرضاً بينما كانت تغير حفاضات ابنها آرشي وكتبت: «علمت في اللحظة التي كنت أضمّ طفلي الأول بين ذراعيّ، أني سأفقد طفلي الثاني». تحدثت عن الألم «الذي يكسر القلب» وعن وجودها في المستشفى مع زوجها الأمير هاري قائلة: «جلست في سريري بالمستشفى أراقب قلب زوجي وهو ينكسر بينما يحاول جبر كسر قلبي، أدركت وقتها أن الطريقة الوحيدة لبداية التعافي هو أن نبدأ أولاً بالسؤال: هل أنت بخير؟».

وطالبت في مقالها الآخرين بأن يسألوا من حولهم السؤال نفسه، مشيرة إلى الأوضاع الصعبة التي يعيشها مواطنوها في أميركا بسبب تداعيات أزمة كورونا، وأيضاً بسبب الخلافات السياسية والعرقية.
وتتعارض التفاصيل شديدة الخصوصية الواردة في المقال على نحو صارخ مع النهج المعتاد لكبار أعضاء العائلة المالكة البريطانية الذين لا يفصحون عن شيء يذكر بشأن حياتهم الشخصية.
ومع ذلك هناك اهتمام إعلامي عالمي مكثف بكبار العائلة المالكة، لا سيما عندما يتعلق الأمر بشؤون الأسرة مثل ولادة طفل جديد.
وتخلى هاري وميغان عن مهامهما الملكية وانتقلا إلى الولايات المتحدة هذا العام. ويحاولان الاضطلاع بدورين جديدين بعيداً عن قيود الحياة الملكية في بريطانيا.
ونقلت «رويترز» عن مصدر مقرب من هاري، أن الدوق ناقش المقال مع العائلة المالكة قبل نشره.
وتزوج هاري وميغان في مايو (أيار) 2018 في مراسم بثتها قنوات التلفزيون في مختلف أنحاء العالم.

الرابط المختصر :

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.