قانون «خضره» – بقلم : حسام فتحي

0
 بقلم : حسام فتحي

ما حدث مع مشروع قانون التسجيل العقاري من جدل مجتمعي انتهى بتدخل رئاسي بإيقافه، ومن بعده ما يجري حول مشروع قانون الأحوال الشخصية أكد ذلك لي أننا نعيش في زمن مختلف عما قبل ثورة 25 يناير والخروج الشعبي العظيم في 30 يونيو.

في زمن ما قبل الثورة عرفنا ما يسمون بـ«ترزية» القوانين الملاكي، هؤلاء القادرون على تفصيل القانون «محبوكاً» على مقاس الزبون، وليس بالضرورة أن يكون الزبون هنا هو الرئيس نفسه، بل كان يكفي أن يكون أحد رجاله، أو نجماً لامعاً في حاشيته أو وزيراً ذا حظوة أو حتى «الأسطى» كبير الخياطين شخصيا، ولِمَ لا أليس طباخ السّم لابد أن يتذوقه فلِمَ لا يختلس «ترزي» القوانين لنفسه قطعة صغيرة من قماش قانون كبير ليصنع لنفسه حتى ولو «شورت»؟!

حكايتان يحضرانني، الأولى لوزير من التكنوقراط وسأرمز له بالوزير (الشرقاوي) وكانت زوجته تمتلك محلاً فاخراً ترتاده الطبقة المخملية وكل ما فيه مستورد، وذات يوم استوردت مدام (زيزي) كمية ضخمة من الحقائب النسائية والأحذية والملابس الجلدية من ماركات إيطالية شهيرة، وفوجئت (زيزي) هانم بأن المبالغ الجمركية المقدرة على الشحنة الضخمة (كبيرة حبتين) ورفض مدير عام الجمارك وقتها الإفراج عن الشحنة، فما كان من مدام (زيزي) إلا أن لجأت شاكية لزوجها معالي الوزير «الشرقاوي»، فما كان من معاليه إلا أن أصدر قرارا وزاريا بإعفاء جميع واردات المصنوعات الجلدية من الجمارك، وفورا أدخلت المدام شحنتها، وفي اليوم التالي للإفراج ألغى الوزير «الشرقاوي» القرار!!

الحكاية الثانية بطلها كبير الترزية ونرمز له بـ (عم مسرور) الذي وقع في غرام سكرتيرته المتزوجة السيدة (خضره) وعيّنها معه في كل مناصبه الأخرى، وتحت «قبة» أي مجلس أو هيئة يتولاها، واتفقا على أن تطلب الطلاق من زوجها ثم يتزوجان سراً حتى لا تعرف أم العيال أو الرئيس منعاً للشوشرة وحفاظا على مركزه، لكن الزوج «الضابط الكبير» رفض الطلاق فلم يستسلم «عم مسرور» وطرح «قانون الخلع» واستخدم كل خبرته وحيله حتى أصدره وكان النواب يطلقون عليه فيما بينهم «قانون خضره» والتي كانت بالفعل من أوليات «المختلعات» فور صدور القانون.

الحمد لله أننا نعيش في زمن يوقف الرئيس قانونا بسبب عدم الرضا الشعبي، ونطالب بالتريث بإصدار قانون آخر لمزيد من الحوار المجتمعي،.. وأبداً لن نعود لـ «قانون خضره» أو قرارات اليوم الواحد.

وحفظ الله مصر وأهلها من كل سوء.

 

www.hossamfathy.net

Twitter: @hossamfathy66

Facebook: hossamfathy66

Alanba email ID

h.fathy@alanba.com.kw

الرابط المختصر :

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.