الصالح: «الأشغال» أخطأت باستبعاد أقل العطاءات سعراً

الأربعاء 4 ديسمبر 2019 11:06 ص
أكد نائب رئيس الوزراء وزير شؤون مجلس الوزراء أنس الصالح، أن رفض الجهاز المركزي للمناقصات لتوصية وزارة الأشغال على ترسية ثاني أقل الأسعار المستوفية للشروط بشأن مناقصات البنية التحتية للقطعتين 1، 2، في منطقة خيطان الجنوبي، جاء «بأغلبية أعضاء الجهاز». وأوضح الصالح في رد على سؤال برلماني للنائب عبد الله الكندري، أن رفض أعضاء الجهاز «تم لعدم صحة استبعاد أقل العطاءات سعراً». وبيّن ان الجهاز لم يتلق التوصية بترسية المناقصة على ثاني أقل الأسعار، وإنما جاءت التوصية الأولى على شركة بعينها (حادي عشر أقل الأسعار)، وباجتماع مجلس إدارة الجهاز في 30 سبتمبر الماضي اطلع على كتاب الوزارة المتضمن التوصية على الشركة المذكورة وقرر عدم الموافقة عليها بأغلبية الأعضاء. وفي رده على سؤال عما إذا كان الجهاز طلب من «الأشغال» دراسة عطاء شركة (متعثرة بمشاريعها) لتنفيذ البنية التحتية لقسائم منطقة خيطان، أكد أن مجلس إدارة الجهاز لم يوافق على توصية الوزارة بترسية المناقصة على الشركة المعنية، ولم يتم الطلب من الوزارة دراسة عطاء محدد، وإنما دراسة كل عطاءات المناقصين المشاركين بالمناقصة الأقل سعراً. ورداً على سؤال: هل صحيح ان الجهاز خاطب «السكنية» لدراسة عطاء شركة يقل عن %60 من القيمة التقديرية للمناقصة؟ قال الصالح: وفقاً للقانون 47/‏‏1993 في شأن الرعاية السكنية وتعديلاته بعدم خضوع أعمال المؤسسة لأحكام قانون المناقصات العامة حتى تاريخ 31/‏‏3/‏‏2012.

الرابط المختصر :

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تحميل...