يوسف ناصر: نحن هواة.. لا تظلمونا!

الجمعة 6 ديسمبر 2019 10:10 ص
فور خروج منتخبنا الوطني لكرة القدم من بطولة «خليجي 24» المقامة حاليا في قطر، سن الكثيرون سكاكينهم على اتحاد الكرة والمدرب، وعلى اللاعبين الذين طالهم ما طالهم من لوم ونقد لاذع وصل أحيانا حد التجريح والإساءات. ووقت الغضب قد لا يسمع أحد صوت العقل والحكمة، لكن هذا الصوت كان قويا على لسان نجم المنتخب الوطني اللاعب يوسف ناصر، الذي وضع يده على الجرح، وقال لـ القبس: «نحن مجرد هواة، لسنا محترفين.. هذه هي الحقيقة». وتصب تلميحات ناصر في خانة غياب تشريعات في البلاد للاحتراف والتفرغ الرياضي. واضاف: أنت تلعب مع منتخبات، كالمنتخب السعودي الذي يحظى لاعبوه باحتراف كامل للكرة وتفرغ للعبة، ولا يواجهون ظروفا مثل لاعبي المنتخب الكويتي الذين يداومون صباحا ويتمرنون ليلا، فلا وقت لديهم لاحتراف اللعبة. وقال شارحاً: في دوامي رفضوا منحي تفرغا، فاللاعب الكويتي مظلوم، وقد نافسنا منتخبات تضم لاعبين، كل واحد منهم لديه عقد احتراف مع ناديه، بينما نحن مجرد هواة لا محترفين. وتابع: هذا ليس عذرا لتبرير خروجنا من بطولة الخليج، أو أننا لم نقدم المطلوب منا، فهناك من ضحوا بدراستهم وبوظائفهم من أجل المنتخب. وبسبب مثل هذه العوائق يتعرض اللاعبون لكثير من الضغوط النفسية، التي تنعكس أحيانا على طريقة احتفال اللاعب بتسجيله هدفا، كما حدث مع يوسف ناصر، الذي احتفل بهدفه في مرمى المنتخب البحريني بشكل فُسر على أنه يعكس غضبا من الجماهير. واوضح ناصر: الجماهير تضع كل لومها علي في إهدار فرص التهديف، وقد تحملت الكثير من الضغوطات النفسية، على الرغم من أن تحركاتي في الملعب هي التي تصنع الفرص، ولو وقفت في مكاني لما كانت هناك فرص لي على المرمى، لكن الجمهور دائما طماع ويريد كل كرة على المرمى هدفا. وختم بقوله: تعرضت للكثير من الإساءات الشخصية والتجريح الذي طالني وطال أهلي وابنتي الصغيرة التي لم تتجاوز عامين ولا ذنب لها، فهذا أمر لا يجوز، وقد دخلت كل المباريات وأنا تحت هذه الضغوط، لكن الحمد لله على كل حال.

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...