37 قتيلاً و47 مصاباً في “حوادث عمل” خلال عامين

الجمعة 14 فبراير 2020 10:17 م
فتحت حادثة الانهيار الرملي في مشروع المطلاع جراح بيئة العمل، بسبب ضعف اشتراطات الأمن والسلامة بصفة عامة في البلاد، مما يعرض الأرواح للخطر. وتواصلت تداعيات الحادث المأساوي الذي أودى بحياة 6 عمال من أبناء الجنسية النيبالية وإصابة 3 آخرين، ولا يزال هناك مفقود حتى ساعة متأخرة ، وتحركت الجهات المعنية على اكثر من مستوى، حيث تبينت ملامح اللجنة المحايدة التي شكلتها وزيرة الأشغال رنا الفارس، وهي تضم متخصصين من كلية الهندسة والبترول في جامعة الكويت، وإدارة الخبراء في وزارة العدل وإدارة الامن والسلامة في بلدية الكويت. وستباشر اللجنة العمل فورا في الرصد والتحقيقات، وجمع المعلومات الميدانية وصولا إلى تحديد المسؤولية، وستضع تقريرها في غضون أسبوع. قال مصدر مطلع ان اللجنة التي شكلتها الوزيرة رنا الفارس ستبحث إجراءات الامن والسلامة المتخذة وتحدد المسؤولية حتى لا تتكرر هذه المآسي مرة أخرى، موضحا ان من المفترض عدم نزول العمالة الى أعماق غير مؤمنة الجوانب. وفي هذا الجانب، قالت المؤسسة ان العمل سيتوقف في الموقع الذي شهد حادثة انهيار الجدار الرملي، مؤكدة ان سير المشروع والانجاز في باقي مواقع مدينة المطلاع لن يتأثر بالحادثة. إضراب العمال وفي تداع متصل بالحادث، شهدت إحدى ضواحي مشروع المطلاع السكني إضراب مئات العمال النيباليين ، إثر وفاة 6 من أقرانهم، واصابة 3 اخرين، معترضين على ما وصفوه بضعف إجراءات الامن والسلامة في المشروع، ورغبتهم في السفر الى بلدهم وصرف رواتبهم المتأخرة بواقع شهرين. وعلى إثر ذلك، حضر القنصل العام في السفارة النيبالية الى المشروع للاستماع الى شكاوى العمال ومحاولة تهدئتهم، بينما وعدتهم الشركة بتوفير كل حقوقهم المالية. وعبر العمال المضربون عن حزنهم على زملائهم الذين قضوا في الحادث. وأكدت المتحدثة الرسمية باسم الهيئة العامة للقوى العاملة، مديرة إدارة العلاقات العامة أسيل المزيد، أن فرق الهيئة تعاملت ظهر أمس مع الإضراب وحضرت فرق الهيئة منذ الساعات الأولى. وبشأن الإضراب، قالت المزيد: انتقل موظفو الهيئة إلى موقع البلاغ القريب من حادثة الانهيار الرملي، وتبين ان الوقفة العمالية واحتجاجهم جاء بسبب السقوط الصخري وحالات الوفاة، كما تضمنت مطالبهم «الإلغاء النهائي للسفر ورفض العودة للعمل، كما طالبوا بحقوق زملائهم المتوفين». وتابعت: قامت ادارة علاقات العمل بالتنسيق مع الادارات المختصة بالمركز الوطني للسلامة والصحة المهنية وادارة تفتيش العمل، بفتح محضر تحقيق بشأن واقعة الحادثة والاضراب، وحضر امام الادارة صاحب العمل والمسؤولون في الشركة. تحرك سريع وعن حادثة الانهيار، أفادت المزيد «فور ورود البلاغ انتقل كل من مراقب علاقات العمل علي الدلماني، ومراقب علاقات عمل الجهراء مفوز العنزي إلى الموقع، وبحضورهم عن الهيئة تم اتخاذ الإجراءات اللازمة من جانبهم، وأخذ بيانات الواقعة في الموقع، والانتقال إلى الإدارة العامة للتحقيقات، حيث أحيل المسؤولون المعنيون من الشركة إلى جهة التحقيق، وانتقل ممثلو الهيئة لاستكمال الإجراءات وتسليم الإجراءات الخاصة بالهيئة». وزادت: جرى امس استدعاء صاحب العمل ومشرفي المواقع بالهيئة لأخذ أقوالهم بالواقعة، حسب اختصاصات الهيئة، وتم الإيعاز أيضا لمفتشي الضبط القضائي في السلامة المهنية والرعاية العمالية، لاتخاذ اللازم والحضور الى الموقع بموجب الصلاحيات الممنوحة للعاملين في القوى العاملة طبقا لقانون العمل، ولايزال ممثلو الهيئة والمعنيون موجودين في الموقع. وأكدت أن الهيئة تتلقى وتتعامل مع بلاغات العمالة خلال حالات الطوارئ والشكاوى على الخط الساخن على مدار 24 ساعة من خلال رقم 99175272. ملف الخطر القبس بدورها تفتح مجددا ملف الأمن والسلامة في موقع العمل، وتفجرت مفاجأة على لسان رئيس جمعية المهندسين فيصل العتل، حيث أكد أن المهندسين والفنيين المختصين بالسلامة المهنية في مشروع المطلاع غير معتمدين من الجمعية. ووفق مصادر القبس، يبلغ أعداد هؤلاء المختصين نحو 60 مهندسا وفنياً، يتبعون المكتب الاستشاري. وحذر مختصون في السلامة المهنية من ان ضحايا الحوادث في الأعمال الإنشائية وغيرها، إضافة إلى السقوط من رافعات وغيرها من حوادث ارتفع إلى 37 قتيلاً و47 مصاباً خلال العامين الماضيين. وذكرت المصادر أن أغلب هؤلاء الضحايا تبين أنهم كانوا يعملون في بيئة عمل لا توفر لهم اشتراطات الأمن والسلامة، ولا المعدات المطلوبة للحماية من المخاطر. وطالبت المختصين بتحرك عاجل من الجهات المعنية لحماية الأرواح، والحد من الحوادث التي تضاعفت أخيرًا.

الرابط المختصر :

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تحميل...