انتهت صلاحيتهم ،،، بقلم / إقبال الأحمد

الإثنين 29 يونيو 2020 11:03 م

في السنوات السابقة، اي قبل 50 او 60 عاما، كان من يصل الى سن الاربعين يصبح عجوزا ويلتزم بيته، ويكتفي باللباس الخاص بكبار السن من النساء او الرجال. ‎وبعد أن تطورت الدنيا والعناية بالصحة وثقافة المجتمعات والاهتمام بالاكل الصحي والرياضة بكل انواعها.. اصبح من يطلق عليهم كبار السن اكبر بكثير من الاعمار التي تعودنا عليها سابقا. رجال اليوم اهتموا بصحتهم واناقتهم.. واصبح الشيب لا يرى في وجوههم.. حتى بعض المتدينين.. تتحول لحاهم البيضاء الطويلة الى اللون الاسود المميز والتي تتضارب مع التجاعيد التي امتدت الى اجزاء الوجه. ‎اما النساء فحدث ولا حرح.. ما شاء الله عليهن، الامهات اصبحن اصغر من بناتهن والجدة اصبحت بسن بناتها.. وما شاء الله على اماكن المشي ونوادي الرياضة.. تراها مزدحمة بهن اكثر من صغيرات السن. ‎ليس من السهل اليوم ان تعطي العمر الحقيقي للمرأة، خاصة من تهتم بنفسها وصحتها حتى انك في بعض الاحيان تحتار من هي الام ومن هي البنت. ‎كثير من النساء والرجال الذين يتمتعون بصحة ونشاط استاؤوا كثيرا من قرارات تبنتها كثير من الدول كإجراء وقائي للحد من انتشار وباء كورونا وحماية كبار السن منها.. عندما منعوا من هم فوق الـ60 او الـ65 عاما من الدخول لبعض الاماكن العامة حفاظا عليهم ممن يعتبرونهم كبار السنّ من العدوى. كبار ‎السن بصحتهم وعافيتهم، وبعض من هم في هذه السن او اكثرهم اليوم هم من الفئة المنتجة.. عكس بعض الشباب الكسول غير المنتج. ‎البعض يعتبر ان هذه القوانين (كلش مو حلوة) وكأنها تقول لهذه الفئة لقد انتهت صلاحيتكم.. ابقوا في بيوتكم. حرام عليكم.. لا تكسروا خاطرهم. إقبال الأحمد Volume 0%   I.alahmad@alqabas.com.kw

القبس

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.