-->

وسام وزير الخارجية – بقلم : مفرح العنزي

الخميس 14 يناير 2021 2:45 ص
 بقلم : مفرح العنزي

ليس غريبا أن يتقلد الشيخ د.أحمد ناصر المحمد «وسام الكويت ذو الوشاح من الدرجة الأولى»، فقبل ذلك تقلد وسام جوقة الشرف الوطني بدرجة فارس، وقد قلده إياه السفير الفرنسي في الكويت عام 2019 نيابة عن الرئيس الفرنسي.

وقد عرف عن الشيخ د.أحمد الناصر شغفه بالعمل السياسي منذ بداية تعيينه عام 1995 في ديوان سمو ولي العهد كباحث سياسي في إدارة اللجان والمتابعة بديوان سمو ولي العهد، ومن ثم رئيسا لقسم شؤون اللجان والمتابعة في عام 1997 وفي عام 2001 عين وزيرا مفوضا في وزارة الخارجية وتدرج في المناصب إلى أن تعين وزيرا للخارجية في 17/ 12/ 2020.

إضافة إلى ذلك حصل الشيخ د.أحمد ناصر المحمد على العديد من الشهادات الخاصة باللغة الفرنسية في مجال التدريس والترجمة الفورية.

وقد كان له دور بارز ومتمم لدور معلمه الأول في السياسة المغفور له بإذن الله سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد، طيب الله ثراه، الذي لم يكن يتوانى عن السعي لرأب الصدع بين الأشقاء في الخليج، ومما لا شك فيه أن هذه القضية بالنسبة له معركة سياسية ديبلوماسية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فبذل المجهود ونسي التعب وسافر بالطائرة 7 مرات خلال يومين واستخدم بها كل ما يملك من خبرات وقدرات شخصية في معالجة هذه القضية المهمة جدا وانتهت جهوده بصلح الأشقاء والصلح خير.

وبهذا الصلح سجلت الكويت تحت قيادة صاحب السمو الأمير الشيخ نواف الأحمد، حفظه الله ورعاه، وبجهود وزير الخارجية الشيخ د.أحمد الناصر، منعطفا تاريخيا مهما في وحدة الصف بين دول الخليج.

فلله درك يا وزير الخارجية على ما قمت به من عمل مشرف للكويت وأميرها وسمو ولي عهده الأمين وشعبها.

الرابط المختصر :

مواضيع ذات صلة

شاركنا برأيك...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.